أرقام مهمة.. تعرف على معدلات الزيادة السكانية في مصر

  • أحمد عبد الله
  • السبت 31 يوليو 2021, 9:58 مساءً
  • 142
أرشيفية

أرشيفية

يحل اليوم السبت، اليوم القومى للسكان تحت شعار "قضايا السكان فى ظل التحول الرقمي" وتحتفل به مصر ممثلة فى وزارة الصحة والسكان فى 30 يوليو من كل عام، بينما يحتفل العالم باليوم العالمى للسكان فى 11 يوليو من كل عام، لتركيز الاهتمام على أهمية قضايا السكان والآثار السلبية المترتبة على مشكلة الزيادة السكانية.


يسهم استمرار أزمة الزيادة السكانية والتزايد غير المتوقف لمعدل النمو السكانى فى التهام عوائد التنمية، وعدم تمكن المواطن من الشعور بشكل مباشر بما يحدث من برامج على الأرض للتطوير والتحديث، وهو ما دفع الحكومة للتحذير منه، فى تقرير مقدم لمجلس النواب ضمن خطة التنمية للعام المالى الجديد، من خطورة النمو السكانى المتسارع، والتى تمثل أهم التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى لما له من تداعيات اقتصادية واجتماعية بالغة الخطورة، حيث يعصف بكافة الجهود الإنمائية، ويحول دون جنى ثمارها وتحسين الأحوال المعيشية للمواطنين والارتقاء بمستوى رفاهيتهم.


نرصد أرقاما مهمة فى شأن الزيادة السكانية والتى تستوجب حتمية التصدى لها:

-عودة معدل النمو السكانى للارتفاع ليسجل 5و2% كمتوسط سنوى .


-تجاوز عدد سكان مصر فى 15 فبراير 2021 بنحو 101.5 مليون نسمة.


-تتطور عدد السكان فى ثلاثة أعوام ليزيد بنحو مليون نسمة.


- النمو السكانى ما زال مرتفعا فى حدود 2% سنويا.


-تشير الإحصاءات الأخيرة إلى أنه يولد طفل كل 13 ثانية.


- عدد سكان مصر زاد فى 2019 إلى خمسة أضعاف ما كان عليه فى عام 1950.


-استمرار الحال ينذر بقفز تعداد مصر إلى 123 مليون نسمة فى 2030.


-وصول التعداد لضعف الحالى فى 2050 ليصل لأكثر من 193 مليون نسمة.


تكمن خطورة تفاقم المشكلة السكانية إذا ما استمرت معدلات نمو السكان فى المستقبل بنفس الوتيرة، لأنه وفقا لبيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، تجاوز عدد سكان مصر المائة مليون نسمة فى عام 2020، ويقدر العدد فى 15 فبراير 2021 بنحو 101.5 مليون نسمة، أى أنه فى غضون ثلاثة أعوام زاد عدد سكان الجمهورية بنحوه مليون نسمة، وهو ما يعنى أن النمو السكانى ما زال مرتفعا فى حدود 2% سنويا، وتشير الإحصاءات الأخيرة إلى أنه يولد طفل كل 13 ثانية.

تعليقات