وزير التعليم: امتحانات الثانوية العامة تقوم على تقييم لقياس مهارات حقيقية بشكل ممنهج

  • أحمد حماد
  • السبت 31 يوليو 2021, 7:06 مساءً
  • 114

أكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي أن امتحانات الثانوية العامة تقوم على تغيير أسلوب التقييم إلى أسلوب يقيس مهارات حقيقية بشكل ممنهج، وهناك تغيير في شكل الأسئلة يقوم عليها مئات الأساتذة من خلال مواصفات و درجات الصعوبة والقياس من خلال الفهم والتحليل والعمق ولذلك جرت إتاحة المنصات التعليمية للطلاب للمذاكرة من خلالها، مشددا على أن التعليم يعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة (استراتيجية مصر 2030).

جاء ذلك في كلمة الوزير، خلال مؤتمر ومعرض الجمهورية الذي نظمته مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر، اليوم السبت، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي بعنوان (مصر السيسي.. وبناء الدولة الحديثة).

وقال شوقي - في كلمته - إن منظومة التعليم المصري هائلة الحجم، ففي عام 2017 كانت تضم 21 مليون طالب، وبرغم كبر هذا الرقم إلا أنه إزداد اليوم لأكثر من 24 مليون طالب، وبالإضافة إلى العدد الكبير من المعلمين في حوالي 60 ألف مدرسة، في ظل وجود أنواع كثيرة من المدارس، منها المدارس الحكومية والمدارس الخاصة والمدارس الدولية بما تتيحه من شهادات متنوعة من الدبلومة الأمريكية والبريطانية والـ IB والألمانية والفرنسية.

وأضاف "لدينا أيضا مدارس التعليم الفني والمدارس اليابانية ومدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا (STEM)، لكننا مازلنا نعاني من اختزال هذا المجهود الضخم وما تقوم به الدولة تجاه تطوير التعليم في فكرة امتحان الثانوية العامة، علمًا بأن الثانوية العامة بها 700 ألف طالب من إجمالي ما يزيد عن 24 مليونا، وهذا يشير إلى أن هناك 23 مليونا و300 ألف امتحنوا في صمت، منها شهادات الدبلومات الفنية والإعدادية وسنوات النقل".

وتابع: في عام 2014 بدأ تحقيق رؤية الدولة الحديثة، والتخلي عن الدروس الخصوصية والغش، وإحداث ثورة تعليمية، وفي عام 2016 جرى تنظيم مؤتمرات الشباب واتخاذ القرارات الجريئة بهذا الشأن.

وأضاف الوزير أنه جرى تطوير المناهج عام 2018 بداية من مرحلة رياض الأطفال والمناهج الجديدة للصف الرابع الابتدائى التي ستصبح متاحة خلال سبتمبر وأكتوبر القادمين، وبذلك يكون تم تطوير محتوى ست سنوات من المناهج مبنية على إطار عام للمناهج، حيث جرى تحديد 14 مهارة تقوم على فكرة تعلم لتكون (تعلم لتعرف، تعلم لتعمل، تعلم لتعيش)، ويتم تقييم الطالب تقييمًا مستمرًا، مع التأكيد على بناء الهوية والشخصية وأن يكون لدى الطالب الشغف للتعلم.

وناشد شوقي، وسائل الإعلام على التعاون مع وزارة التربية والتعليم لتوعية أولياء الأمور بالهدف من التغيير، مشيرًا إلى أن الوزارة أتاحت قنوات تلفزيونية موجهة لأولياء الأمور والمعلمين لاستخراج أفضل ما في المنهج الجديد

وأكد ضرورة التخلص من فكرة أن الطالب يتعلم فقط لإعداده للثانوية العامة والتنسيق، فالتعليم هدفه حياة يعيشها الطالب ويتعلم فيها، والوزارة تبذل قصارى جهدها في توفير كتب ومناهج للطلاب ذات مستوى عال، تؤهلهم للحصول على شهادات على مستوى عالمي يستطيع الطلاب بها المنافسة دوليًا.

وأشار إلى أن تحولا رقميا حدث للتعليم أشادت به الدول والمؤسسات الدولية، لافتا إلى أن الوزارة تمتلك - الآن - أصولًا من 6 سنوات من المناهج؛ ما يمثل قيمة كبيرة نفتخر بها، بالإضافة للمكتبة الرقمية المتاحة على الإنترنت مجانًا للطلاب في المرحلة الثانوية على التابلت، حيث جرى تسجيل 550 مليون مشاهدة خلال سنتين؛ ما يؤكد استفادة الطلاب منها بشكل كبير ومؤثر.

ودعا الوزير إلى الاطلاع على هذه المناهج التى جرى تطويرها ومقارنتها بمناهج المدارس الدولية، مؤكدًا أن الدولة تهتم بالاستثمار فى الأطفال، وهناك تعاون مع وزارة التضامن للاهتمام بمرحلة ما قبل المدرسة بمرحلة الحضانة لخلق شخصية جديدة، لافتًا إلى أن رؤية تطوير التعليم متمركزة حول بناء نظام التعليم الجديد للجيل الذي بدأ منذ عام 2018 والذي سيتم تخرجه عام 2030، وهذا الاستثمار كله في التعليم الحكومي المجاني.

وقال إنه جرى عمل منصة (حصص مصر) ومنصة البث المباشر ومحتواهما يغني الأسرة المصرية عن الدروس الخصوصية، كما أن امتحان الثانوية العامة لهذا العام كان بمثابة مفاجأة رغم التنبيهات السابقة منذ ثلاث سنوات بالاختلاف، حيث قدمت الدولة مجانًا محتوى للثانوية العامة، ذلك بجانب المتاح حاليًا من اكتمال البنية التحتية فى المدارس الثانوية، علمًا بأن أولادنا لديهم مليوني تابلت، بالإضافة إلى أن الدفعة الجديدة سيتم تسليمهم 700 ألف تابلت أخرى.

وأضاف أن هناك 24 مدرسة تكنولوجيا تطبيقية؛ بما يعكس الاهتمام الكبير بالتعليم الفنين وجرى تخريج أول دفعة هذا العام من 3 مدارس، وهناك 44 مدرسة يابانية، منها عدد بالمحافظات بجنوب سيناء والوادى الجديد، وهناك مدارس دولية حكومية IB ، IG،عليها إقبال كبير جدًا، وما حدث من تطوير مناهج ومنصات وبنوك أسئلة وهذا الحجم من المدارس يعد إنجازًا كبيرًا تمتلكه الدولة، وشارك فى عمله مئات الآلاف، كما أن لدينا ٥٠ شريكا أجنبيا يعمل معنا.

وأشار إلى أن الأساس هم الأطفال لأنهم هم الاستثمار وأهم منتج، ونهدف إلى إنتزاع الثانوية العامة وما حولها من عادات سيئة ودروس خصوصية وغش وتسريب، فالهدف هو تغيير أسلوب التقييم حيث كانت الامتحانات لا تعطى انعكاسًا لمهارة الشخص وتعتمد على الحفظ فقط فكان لابد من التقييم المختلف حتى يتم قياس مهارات الطلاب ويفرز الفروق فى المستويات المهارية بين الطلاب.

تعليقات