«ما لا تراه العين».. معرض يروج للسياحة المصرية في المكسيك

  • د. شيماء عمارة
  • الجمعة 23 يوليو 2021, 05:45 صباحا
  • 29
مصطفى عوض مصمم الجرافيك والإعلان بوزارة الثقافة المصرية

مصطفى عوض مصمم الجرافيك والإعلان بوزارة الثقافة المصرية

بهدف الترويج للسياحة وتقديم صورة معاصرة لمصر إلى العالم الخارجي في السنوات السبع الأخيرة، ينظم 9 مصوريين مصريين معرضا جماعيا بعنوان «ما لا تراه العين.. مصر المعاصرة»، والذي تستضيفه كلية الإعلام بالمكسيك، ويقدم المعرض نحو 30 صورة بجامعة الإعلام بمكسيكو سيتي، بالتعاون مع عدة جهات مصرية ومكسيكية هناك، وبحضور السفير خالد شمعة سفير مصر بالمكسيك، وعميد جامعة الإعلام بالمكسيك، وقناصل السفارات العربية المعتمدة بالمكسيك، ومجموعة من الفنانين والصحفيين والإعلاميين المكسيكيين.

وقال الفنان مصطفى عوض، مصمم الجرافيك والإعلان بوزارة الثقافة المصرية، ومنسق المعرض لـ «الوطن»، «أنا شاركت بمفردي فى معرض بالمكسيك العام الماضي، ووجدت ترحيبا قويا بالتواجد المصري، وأرى أنه من المهم جدا التواجد المصري في الأماكن البعيدة عنا مثل المكسيك، والمعرض ترويج للسياحة بأنواعها من جانب، ومن جانب آخر يقدم صورة حقيقية لمصر وبرؤية جديدة من مختلف أرجاء مصر».

ويتضمن المعرض مجموعة من اللقطات المصورة عن معالم مصر، مثل الأهرامات ومتاحف أسوان والأقصر ومنطقة سيوة، والقلعة وأشهر المساجد والكنائس وغيرها، إلى جانب عرض لقطات من الحرف اليدوية التى أشتهرت بها مصر.


وتابع: «هناك تنوع في الموضوعات التى تتناولها الأعمال المشاركة بالمعرض، وهو أحد أسباب إشادة الجمهور بالمعرض، كما أن هناك تناولا ممتازا للمعرض في الصحافة المكسيكية، خاصة أن المكسيك تقدر الحضارة المصرية وتعرف قيمتها»، مشيرا إلى أنه جرى التجهيز للمعرض منذ ما يزيد على شهرين، ويستعد للسفر للمكسيك لحضورالثلث الأخير من فعاليات المعرض.

وتضمن المعرض مشاركة عدد من المصورين المصريين، بأكثر من 30 صورة تمثل مصر المعاصرة، وهم «محمد الورداني وحسام المناديلي ومحمود وجيه وصالح المصري وباسم فلفل وسالي باشا وياسمين الجلاد»، ويستمر المعرض مجانا حتى 15 أغسطس المقبل.

تعليقات