عضو بـ«الشؤون الإسلامية» يوضح سبب تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد كورونا في صلاة العيد

  • د. شيماء عمارة
  • الثلاثاء 20 يوليو 2021, 03:35 صباحا
  • 37
التباعد أثناء الصلاة في المسجد

التباعد أثناء الصلاة في المسجد

قال الدكتور عبدالغني هندي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إن ضوابط صلاة عيد الأضحى لهذا العام هي نفس الضوابط التي جرى تطبيقها في عيد الفطر المبارك، رغم الانفراجة التي حدثت في أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا المستجد، حيث تقام الصلاة في المساجد الكبرى فقط، وليس في الساحات، مشيرًا إلى أن الأمور المتعلقة بالدين مستمدة من الشريعة، والإسلام يتعامل مع إهانة أو قتل نفس بشرية واحدة على أنه إهانة وقتل للبشرية كلها، ولذلك حتى لو كانت هناك حالة واحدة سوف تصاب، يجب الحفاظ عليها.

وأضاف «هندي»، في مداخلة هاتفية مع برنامج «مساء dmc» المذاع على قناة «dmc» الفضائية، وتقدمه الإعلامية جاسمين طه، الاثنين، أن الإجراءات الاحترازية هي نفس الإجراءات التي كانت موجودة في العيد الماضي، رغم انخفاض الإصابات، لأن السيطرة على الساحات في صلاة العيد أمر غير ممكن، ولا يمكن السيطرة على الالتزام بالإجراءات الصحية إلا في المساجد الكبرى.

ولفت إلى أن هذا الأمر لا ينطبق على من يقومون بالتجمعات الأخرى، مثل التجمعات الموجودة على الشواطئ وغيرها، خاصة لأن فهمهم يختلف، حيث إن فهم الدين هو عدم الإضرار حتى ولو بنفس واحدة، رغم الانفراجة في أعداد الإصابات، معربًا عن أمله في عودة الحياة إلى طبيعتها.

وشدد على أن كل إنسان مسؤول عن نفسه، ولا يجب تقليد الآخرين في الأمور السلبية: «مفيش حاجة اسمها أصل كل الناس حواليا بترمي القمامة في الشارع فأنا هرمي القمامة»، وهذا ما يُسمى بالمسؤولية الفردية، وإذا التزم كل الأفراد سيؤثر هذا في الضمير الجمعي، والحالة العامة، ولو التزم كل فرد بإلقاء القمامة في سلة المهملات سوف تصبح كل شوارع البلد نظيفة.

تعليقات