كيف يساهم الدين في علاج التوتر والقلق؟

  • د. شيماء عمارة
  • الإثنين 19 يوليو 2021, 06:29 صباحا
  • 113
أرشيفية

أرشيفية

قام مجموعة من الباحثين من مؤسسة تيليوس، ولاية ساوث كارولينا، الولايات المتحدة الأمريكية (ويليام سي ستيوارت ، ميغان جي ويتسيلار ، ليندسي إيه نيلسون ، وجانيت أي ستيوارت)، بعمل دراسة مرجعية لتأثير الدين على حالات التوتر والقلق، التي تصيب الإنسان من وقت لآخر.

وفي إحدى التجارب بأمريكا، حيث استجوب الدكتور ألين وزملاؤه بجامعة ألاباما، 73 من النزلاء الذكور البالغين في الولايات المتحدة ووجدوا بين السجناء الأكبر سنًا أن صحتهم العاطفية ومستويات القلق والاكتئاب تأثرت بشكل إيجابي بالله والتجارب الدينية.

كما قام Papazisis وزملاؤه بتقييم 123 من طلاب التمريض اليونانيين وأظهروا أن الدين يمكن أن يساعد في تقليل الاكتئاب والتوتر والقلق.


في السكان غير المسلمين، لوحظ أيضًا تأثير الدين على حالات القلق، حيث قام فاسيغ ومحمدي بمسح 285 من طلاب الطب في دول إسلامية واكتشفوا أن الدين يمكن أن يوفر الحماية ضد القلق والاكتئاب.

وأيضا قامت عدد من الدراسات بتقييم برامج العلاج المختلفة المصممة لتكون، على الأقل جزئيًا ، قائمة على أساس ديني، حيث استفادت هذه البرامج بشكل عام من القلق، لإثبات أن الدين فيه مصدر تهدئة وطمأنينة، بعكس الإلحاد أو الخروج من الدين، والذي قد يزيد من حالات التوتر والاكتئاب.

في دراسة أخرى مماثلة ، درس Koszycki وزملاؤه 23 مشاركًا كنديًا يعانون من اضطراب القلق العام (GAD) من شدة معتدلة على الأقل،  وتم تعيين المشاركين في 12 جلسة من التدخل القائم على الروحانية أو العلاج النفسي الداعم، ووجدوا أنه في غضون ثلاثة أشهر من المتابعة ، كان للتدخل الديني القائم على الروحانية فعالية أكبر من مجموعة العلاج النفسي الداعم للتحكم في تحسين أعراض اضطراب القلق العام وتعزيز الرفاهية الروحية.

في ماليزيا ، وهي دولة غير إسلامية ، قام رزالي وزملاؤه بدراسة واستطلاع آراء 203 مرضى متدينين (103 يعانون من القلق و 100 مصابين بالاكتئاب)، وقد تلقت مجموعة الدراسة ، جنبًا إلى جنب مع تلقي الرعاية القياسية ، تلقت علاجًا نفسيًا دينيًا اجتماعيًا ثقافيًا. ساعد المكون الديني والاجتماعي والثقافي في برنامج العلاج في تحسين أعراض القلق والاكتئاب لدى المرضى ذوي الخلفيات الدينية والثقافية القوية.

وفي دراسات مختلفة، تم الكشف عن أن القلق من فكرة الموت تقل جدا مع الأشخاص المتدينين، بعكس غيرهم من غير المتدينين أو الملحدين.

كما قام أيضا سهيل وأكرم بمسح 132 باكستانيًا واكتشفوا أن النساء وكبار السن وأولئك الأقل تديناً كانوا أكثر قلقًا من الآخرين بشأن الأبعاد المختلفة للموت.

****************

ترجمة: د.شيماء عمارة

تعليقات