«عرفة».. كيف تستغل أعظم أيام الدنيا؟

  • أحمد حماد
  • الجمعة 16 يوليو 2021, 3:30 مساءً
  • 108

أيام قليلة تفصلنا عن أفضل أيام الدنيا، هذا الذي يتجلي فيه الله تعالى على عباده بمغفرته ورحمته وواسع فضله.. يوم عرفة، والموافق الإثنين المقبل، حسبما أعلنت درا الإفتاء المصرية.

فضائل يوم عرفة كثيرة ومتعددة، وفيه كانت أعظم خطبة في التاريخ، ألقاها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أوصى بالنساء خيرًا، وحثنا على فعل الخيرات، وحفظ حق الجار، وكل ما من شأنه أن يأخذ بأيدينا إلى الجنة، ويبعدنا عن النار؛ إذا ما التزمنا.

وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، أن يوم عرفة هو أفضل يوم عند الله، وذلك في الحديث الذي رواه جابر رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول انظروا إلى عبادي جاؤوني شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي فلم ير يوما أكثر عتقا من النار من يوم عرفة"، ويمكن لهذا الحديث وحدة، إذا تدبرنا معناه أن نعرف قيمة يوم عرفة، عند خالق الأرض والسموات، الأمر الذي يتطلب منا أن نشتغله فى الأعمال الصالحات.

ويعتبر الصوم، في هذا اليوم، من أحب الأعمال التي يتقرب بها المسلم إلى الله، لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: "صوم يوم عرفة يكفر سنتين ماضيه ومستقبله وصوم عاشوراء يكفر سنة ماضية"، وهذا لغير الحجيج، حيث يرى العلماء أن الإفطار للحجيج أفضل، حتى يتمكنوا من القيام بواجبات الحج على أكمل وجه.

كما أن الدعاء والتضرع إلى الله تعالى، من أفضل الأعمال في يوم عرفة، فما من يوم أكثر من أن يعتق اللهُ فيه عبْدا من النَّار من يوم عرفة، كما ورد عن أعظم الخلق، محمد صلى الله عليه وسلم.

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير".

يستحب أيضا في يوم عرفة الإكثار من الأعمال الصالحة من صلاة نفل، وصدقة، وذكر، وصلة رحم، وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، وغيرها في أيام عشر ذي الحجة عموماً.

وعن النبى صلى الله عليه وسلم، قال: ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، يعنى أيام العشر قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء"، رواه البخارى.

تعليقات