عشر ذي الحجة.. لماذا هي أفضل أيام الدنيا؟

  • أحمد حماد
  • الأحد 11 يوليو 2021, 12:31 مساءً
  • 270

«أيام عشر ذي الحجة ولياليها أيام شريفة ومفضلة، يضاعف العمل فيها، ويستحب فيها الاجتهاد في العبادة، وزيادة عمل الخير والبر بشتى أنواعه، فالعمل الصالح في هذه الأيام أفضل من العمل الصالح فيما سواها من باقي أيام السنة»، هذا ما أكدته دار الإفتاء المصرية، حول فضل تلك الأيام التي أقسم الله بها في كتابه، قائلًا: "والفحر وليالٍ عشر".

وروى ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ" يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: "وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ"، أخرجه أبو داود وابن ماجه وغيرهما.

ومن أهم ما يشير إلى عظمة تلك الأيام، هو أن الله أقسم بها في كتابه، والله لا يقسم بشيء إلا لمكانته وفضله، لذا يجب اغتنام الفرصة ليس بالصيام فقط، وإنما بممارسة جميع الأعمال الصالحة.

كما أنها من الأيام  المعلومات التي شرع الله فيها ذكره، فقال تعالى: "وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلى ما رَزَقَهُمْ مِنَ بَهِيمَةِ الأنْعامِ"، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم، شهد لها  بأنها أفضل أيام الدنيا، فعن جابر رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أفضل أيام الدنيا أيام العشر ـ يعني عشر ذى الحجة ـ قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب".

ما يدل أيضًا على عظمة تلك الأيام، أن فيها يوم عرفة، وهو يوم الحج الأكبر ، ومغفرة الذنوب ، والعتق من النيرا ن.

 ومن فضائل يوم عرفة أنه يوم المباهاة حيث يُباهي اللهُ فيه الملائكةَ بالحجيج؛ ويهبط فيه إلى السماء الدنيا ويدنو سبحانه وتعالى، وقال صلى الله عليه وسلم: «وأما وقوفك عشية عرفة؛ فإن الله يهبط إلى سماء الدنيا فيباهي بكم الملائكة، يقول: عبادي جاؤني شعثا من كل فج عميق، يرجون جنتي، فلو كانت ذنوبكم كعدد الرمل، أو كقطر المطر، أو كزبد البحر ؛ لغفرتها، أفيضوا عبادى مغفورًا لكم ، ولمَن شفعتم له» الراوى: عبدالله بن عمر، المصدر: صحيح الترغيب.

كذلك فإن وجود يوم النحر في تلك الأيام، دليل على مدى عظمتها، فهو من أفضل أيام السنة، وورد حديث صحيح، أن ثاني أيام عيد الأضحى هو من أفضل الأيام عند الله تعالى، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ أَعْظَمَ اْلأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ».

وتتميز تلك الأيام المباركات باجتماع أمهات العبادة فيها، وخصوصا يوم عرفة، ففيه الصلاة، والصيام، والصدقة، والحج، ولا يتأتي ذلك في غيره، الأمر الذي يتطلب ضرورة الاهتمام بالعمل الصالح في هذه الأيام.

 

تعليقات