خلال ندوة للأزهر بمعرض الكتاب: الشرائع السماوية اتفقت على أصول العقائد والتشريع والأخلاق

  • أحمد حماد
  • الإثنين 05 يوليو 2021, 11:06 مساءً
  • 233

عقد جناح الأزهر الشريف بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، اليوم الاثنين، ندوة نقاشية بعنوان" احترام الأديان فريضة دينية وضرورة مجتمعية"، وذلك بحضور الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، ونيافة الأنبا إرميا، الأسقف العام، رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، نائب رئيس جامعة الأزهر، وتقديم الإعلامي محمود عبد الرحمن، عضو المركز الإعلامي للأزهر، وترجمتها إلى لغة الإشارة، نور جمال.

في بداية الندوة قال الدكتور نظير عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، إن هناك مرتكزات ثلاث اتفقت عليها  الشرائع السماوية، وهي أصول العقائد وأصول التشريع، ثم أصول الأخلاق، موضحا أن هذه الأصول الثلاثة قد أكدت على المعبود الحق عز وجل، ثم رسمت طريق الوصول إليه بصورة صحيحة، من خلال اتفاق في أصول الشرائع، وإن

اختلفت كيفية أدائها، ثم اختتمت ذلك بالنتيجة التي تتحقق من أصول العقائد الصحيحة، وأصول تطبيق الشرائع بصورة سليمة ألا وهي الأخلاق.

 

من جانبه أكد الأنبا إرميا،  الأسقف العام، رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، أن الأديان السماوية تدعوا إلى السلام بشكل واضح ومباشر، موضحا أن السلام فى الإسلام هو اسم من أسماء الله الحسنى، وفى المسيحية نقول عن الله إنه إله السلام وملك السلام ومصدر السلام للجميع، منوها أن السلام أصبح الحلم الذى تبحث عنه البشرية فى ظل عصر ممتلئ بعواصف القلق وأمواج التوترات التى تحاول أن تغرق الإنسانية.

 

كما حرص نيافة الأنبا إرميا على تهنئة المسلمين وفضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك، داعيا الله أن يحفظ مصرنا الحبيبة من كل مكروه وسوء، وأن يحفظ قيادتها الحكيمة، فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وجيشها العظيم، ومؤسساتها الوطنية، وشعبها الكريم.


 بدوره أكد الدكتور محمد أبوزيد الأمير، نائب رئيس جامعة الأزهر، والمنسق العام لبيت العائلة المصرية، على ضرورة تضافر الجهود بين جميع أطياف البشر، من خلال تحمل الجميع مسؤولياته الوطنية، وإعلاء قيم العيش المشترك، مؤكدا ضرورة إدانة كافة التصرفات والسلوكيات التي تتعارض مع مبادئ المواطنة، والتأكيد على براءة جميع الأديان من أعمال العنف والإرهاب والتطرف وسفك الدماء، مشيدا بحرص الدولة المصرية على الاهتمام بتعزيز قيم التعايش والأخوة الإنسانية بين أبنائها، مؤكدا أن تجربة بيت العائلة المصرية تحمل فى عمق رسالتها التصدى الفكرى للإرهاب، وبناء النفس الإنسانية المتوازنة على مستوياتها كافة، كما تسعى لنشر السلام الذى ينشده العالم.

 

 ويشارك الأزهر الشريف -للعام الخامس على التوالي- بجناحٍ خاص في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ ٥٢ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.

 

ويقع جناح الأزهر بالمعرض في قاعة التراث رقم "4"، ويمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان منها: قاعة افتراضية للندوات، وركن للفتوى، وركن للخط العربي، فضلًا عن ركن للأطفال والمخطوطات.

تعليقات