«في حب مصر».. مثقفون وخبراء: نهر النيل خط أحمر.. وتعنت إثيوبيا عواقبه وخيمة

  • أحمد حماد
  • السبت 19 يونيو 2021, 7:28 مساءً
  • 357
في حب مصر

في حب مصر

افتتح الدكتور حسام عقل، الناقد الأدبي الكبير، ورئيس ملتقى السرد العربي الدائم بالقاهرة، اليوم ، المهرجان الذي نظمه الملتقى، تحت عنوان "في حب مصر"، والذي حضره عدد من المثقفين، ونجوم المجتمع، وأعضاء مجلسي الشيوخ والنواب، وأبطال القوات المسلحة المصرية.

وبدأ المهرجان بالسلام الوطني، وألقى عقل كلمة،  أكد خلالها أن المؤسسة العسكرية، هي السند، والدعم للشعب المصري، وللأمة العربية، وتتمتع بحب خاص في قلوب المصريين.


وقال عقل، إن نهر النيل ليس مجر رمز لنا، كما يظن البعض، بل هو دليل على حضارة متجذرة تخص مصر والسوادن، ولا يمكن تحت أي ظرف أن نسمح بـن تمس نقطه واحده منه.


وأوضح عقل أن ملتقى السرد العربي، يحاول أن يكرس مفهوم المثقف العضوي،  لافتًا إلى أهمية أن يتعامل الجميع بمسؤولية تجاه أزمة سد النهضة، حيث إن المقصود ليست المياه، وإنما مصر.

نيلنا خط أحمر

وشدد عقل أن مهرجان اليوم يبعث رسالة لكل القوى الخارجية، مضمونها: "نيلنا خط أحمر"، مشيرًا إلى أن الماء حق للجيمع، باعتراف القرآن الكريم في قوله تعالى: "ونبأهم أن الماء قسمة بينهم"، فليس لأحد أن يحكتر مياه النهر تحت أي مسمى أو ظرف.

ضمانة التقدم والنماء

وفي كلمتها أكدت غادة صلاح الدين، أمين عام المهرجان، أن النيل هو ضمانة التقدم والنماء، وعلى الجميع أن يعى خطورة المرحلة ويقف بجوار الدولة المصرية، حتى تنجح في حل تلك الأزمة.

وألقت غادة صلاح الدين، قصيدة كتبتها حول  نهر النيل، لاقت استحسانًا كبيرًا من الحضور في القاعة، لافتة إلى أن المثقفين عليهم أن ينشروا الوعي بخصوص أهمية النيل، ومدى خطورة سد النهضة.



وأعلنت أن القوى الناعمة، التي حضرت المهرجان، جاءت لتعلن اصطفافها حول مصر، وقيادتها، وشعبها، وقوتها المسلحة، حتى تعبر هذه الأزمة.

النيل هو الحياة

من جانبها أشادت الكاتبة عزة عز الدين، بدور ملتقى السرد العربي الثقافي، الملموس في القاهرة والمحافظات، مشيرًا إلى دوره في دعم كافة الفنون، وعلى رأسها الفن التشكيلي.

وأكدت عزة عز الدين، على أن النيل منح مصر الحياة، ولن يتمكن أحد من المساس منه، ولا من شعب مصر، المعروف بقوته وجبروته على مر التاريخ.



وقالت إن الهدف من مهرجان اليوم "في حب مصر"، هو مساندة الدولة الوطنية المصرية، للدفاع عن حقوقها، وأحلامها المشروعة.

مصر هبة النيل

فيما قالت الفنانة القديرة، وعضو مجلس الشيوخ، سميرة عبد العزيز، إنه لا أحد ينكر فضل النيل على مصر، وكيف أنه جعل منها دولة عظيمة متقدمة، على مدار التاريخ.

وشددت سميرة عبد العزيز، على أن "مصر هبة النيل"، وأن هذا ما تعلمناه منذ نعومة أظافرنا، وسنعلمه لأبنائنا.

وأكدت عضو مجلس الشيوخ، خلال كلمتها: "لو مفيش نيل مفيش مصر"، حيث إنه شريان الحياة الرئيسي في المحروسة، ويجب على الجميع حماية هذا الشريان.

 

وطالبت الفنانة القديرة، المنتجين على أن يعملوا على ظهور الأفلام الوطنية للنور، ويكثفوا منها، حتى تتعلم الأجيال الجديدة معنى حب الوطن، ويعرفوا مقدراتهم الحقيقة، وكيف يحافظوا عليها.

وطالب الجميع بأهمية ترشيد استخدام المياه، مؤكدة قولها: "هناك طمع في بلدنا، ومصر للمصريين، وكلنا نموت في حماها".

عواقب وخيمة

بينما قال الدكتور حسام موافي، أستاذ طب الحالات الحرجة بقصر العيني، إن  قضية سد النهضة إلهية، وليست سياسية أو عسكرية.

وأشار موافي، خلال كلمته في مؤتمر "في حب مصر" الذي نظمه ملتقى السرد العربي الدائم بالقاهرة، إلى أن إثيوبيا بتعنتها، تقحم نفسها في لعبة خطيرة لن تكون عاقبتها سهلة عليهم.



وشدد على أن الله لن يترك المصريين بدون مياه النيل، التي قامت عليها الحياة، "فالله هو الكريم الذي سيدافع عنا وعن مياه النيل، فالأمر لن يحتاج للحرب، بل يحتاج للوثوق في الله سبحانه وتعالى".

مصر الغنية

بدورها قالت الكاتبة والناقدة، زينب أبو سنة، إن المؤامرات التي تحاك ضد الدولة المصرية، يجب أن ننتبه لها، وأن نتصدى لها من خلال تثقيف المواطنين.

وأوضحت أبوسنة، أن النيل هو شريان الحياة بالنسبة للمصريين وغيرهم، مؤكدة: "مصر مش كانت هتبقى مصر من غير النيل".

وشددت أبو سنة، على أن أزمة سد النهضة، قامت بعد أن فشلت القوى الخارجية المعادية لمصر في جذبها نحو الفوضى مثل الدول المجاورة، وهو ما يؤكد قوة الدولة المصرية في المنطقة، بل والعالم أجمع.



ولفتت إلى أن مصر لن تعطش أبدًا، متابعة: "ربنا اللي بينزل المياه"، مشيرة إلى محطات تحلية المياه التى أنشأها الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأيضًا إلى مقدرات مصر من المياه الجوفية.

وأشارت أبو سنة، إلى حب الشعوب العربية لمصر "أم الدنيا"، مؤكدة أن مصر غنية بأخلاقها، وكرمها، وشعبها المحترم، الذي لن يسمح بالتنازل عن رشفة واحدة من مياه نهر النيل.

مستعدون للحرب

وقال اللواء فؤاد فيود، أحد أبطال حرب أكتوبر، إن مصر لن تهزم أبدًا، مهما أراد بها أعداء الدين والإنسانية، فهي مذكورة بالقرآن الكريم في أكثر من موضع.

وأكد فيود، خلال كلمته، اليوم الجمعة، في المهرجان الذي نظمه ملتقى السرد العربي تحت عنوان "في حب مصر"، أن مصر والسودان تربطهما علاقات قوية، لا يمكن لأحد أن يؤثر عليها، مشيرا إلى ما شهدته الدولتين الشقيقتين من تعاون على كافة الأصعدة خلال الفترة الماضية.



ولفت إلى أن القوات المسلحة المصرية، خلال حرب أكتوبر المجيدة، استخدمة اللغة النوبية، كشفرة، وهو ما يشير إلى مدى الترابط والانسجام.

وأكد على أن مصر هي أرض الأنبياء، والتجلي الإلهي، فعلى أرضها كلم الله سيدنا موسى، ومن أهلها تزوج إبراهيم، وإليها جاءت العائلة المقدسة، وغير ذلك من الأمور التي تدل على عظمتها، وأنها محفوظة من عند الله.

ولفت إلى ضرورة أن يؤرخ الفن للحياة السياسية في مصر، منددًا بحاله حاليًا، متابًعا: "الفن دلوقتي بيقول بحب يا حمار"، باستثناء بعض الأعمال الوطنية.



وعن أزمة سد النهضة، قال الخبير العسكري، إن أمريكا وإسرائيل، يقفان خلف بناء السد، سعيًا للضغط على مصر، وهذا لن يحدث إطلاقًا، مؤكدًا أنه في حال انهيار "النهضة" ستغطى المياه عمارات الخرطوم بنحو 30 مترًا، وهو ما يفسر خطورة الموقف.

وشدد بطل حرب أكتوبر المجيدة، على أنه وأقرانه ـ وبالرغم من كبر سنهم ـ على أتم استعداد للعودة إلى ميدان الحرب إذا تطلب الأمر ذلك.

"قرصة ودن"

من جانبه قال اللواء محمد عبد القادر، أحد أبطال سلاح المدفعية بالقوات المسلحة الباسلة، ومن أوئل عابري قناة السويس، إن أزمة سد النهضة، بمثابة "قرصة ودن" حتى نتنبه لمياه النيل، ونحافظ عليها.



وأكد عبد القادر على ضرورة ترشيد استهلاك المياه، والحفاظ على النعم التي حبى الله بها مصر، مشيرًا إلى ضرورة توعية الأجيال القادم بمقدرات الدولة، حتى يعلموا قيمة وطنهم الغالي.

 وأعرب بطل سلاح المدفعية عن اعتزازه بالانتماء إلى مصر، وقواتها المسلحة، مؤكدًا أن الدولة لن تسمح أبدا بالمساس بأي شيء يتعلق بأمنها القومي،  سواء كان الموضوع متعلقًا بسد النهضة، أو غيره.

مصر محمية

وقالت الكاتبة والناقدة هبة آلسهيت، إن مصر محمية من الله تعالى، وهذا ما أكده القرآن الكريم، فهي مهد الحضارات، ولم ولن يستطيع أحد أن ينال منها أو يهزمها.



وقالت خلال حديثها في مؤتمر "في حب مصر" الذي نظمه ملتقى السرد العربي الدائم بالقاهرة، إن الدراما يجب أن تهتم أكثر بالأعمال الذي تعزز انتماء الأطفال بوطنهم، وتسلط الضوء على مميزات مصر وأبرزها نهر النيل الخالد.

وطالب آلسهيت، بحملة إعلانية مستمرة، تشرح مدى أهمية المياه، والحفاظ عليها، وترشيد الاستهلاك، بما يساعد الناس على فعل هذا، واتخاذ خطوة إيجابية في هذا الطريق.

وأشارت إلى أن مخزون السد العالي يحمى مصر من العطش، لكن الأزمة في سد النهضة الإثيوبي، ستكون متعلقة بالزراعة.

الدفاع عن النهر.. واجب ديني

قال الكاتب الصحفي عمرو عبد المنعم، إن دور الإعلام هام وخطير جدًا فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، الأمر الذي يتطلب تحديث أجندته بصفة مستمرة.

وأضاف عبد المنعم، خلال كلمته في مهرجان "في حب مصر" الذي نظمه ملتقى السرد العربي الدائم بالقاهرة، أن إثيوبيا أطلقت حملة عالمية عبر موقع تويتر لدعم فكرة إنشاء سد النهضة، وللأسف، هناك تفاعل كبير معها باللغة الإنجليزية.

وأوضح عبد المنعم، أن نحو 60% ممن غردوا عبر تويتر خلال الـ15 يومًا الماضية، كانوا مؤيدين لفكرة بناء السد، بينما جاءت التعليقات المؤيدة لمصر بواقع 20%، وهو ما يفسر ضرورة التصدي لتلك الحملة بكل قوة.

وشدد الصحفي عمرو عبد المنعم، على أهمية توعية الشباب المصري بخطورة المرحلة، متابعًا: "شبابنا لازم يكتب بشكل يومي عن سد النهضة عبر منصات التواصل الاجتماعي".



وأكد أن الدفاع عن مصر، وحقوقها المشروعة فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، واجب وطني، وديني، لافتًا إلى أن مصر قادرة على صد أعدائها.

واختتم تصريحاته، مشددًا: "مصر قادرة، ولا بد من الثقة في القيادة، ووقت اللزوم هنحسم المعركة"، مشيرًا إلى قول الله تعالى: "فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا".

تعليقات