هل يقدم الإلحاد إحساسًا بوجود هدف لحياتنا القصيرة؟

  • د. شيماء عمارة
  • الجمعة 11 يونيو 2021, 05:54 صباحا
  • 25
الإلحاد

الإلحاد

هل يقدم الإلحاد إحساسًا بوجود هدف لحياتنا القصيرة؟.. سؤال طرحه كين هام  "الرئيس التنفيذي لشركة Answers in Genesis-US"، فى بحث أجراه بالتعاون مع قال أيفوري فولي "الباحثة في علم اللاهوت"، حيث توصلا إلى النتيجة التى جاءت بـ "لا"، ففي النظرة الإلحادية للعالم، لا يهم كيف نعيش أو ماذا نفعل ، لأنه لا يوجد معيار نهائي للصواب والخطأ ولأن مصير الجميع واحد - الموت.

وفي هذا الرأي لا يمكن أن يكون هناك صواب أو خطأ، بما أنه لا يوجد إله، فلا يمكن أن يكون هناك أساس نهائي للأخلاق، فمن يقرر ما هو الخير والشر؟ هل هو الفرد، أم المجتمع، أم حكومة بعينها، من يملك السلطة الأكبر أم صاحب السلاح الأكبر؟

من وجهة النظر الإلحادية، نحن ببساطة حيوانات تفعل ما تفعله الحيوانات، الحيوانات تقتل، تسرق، تتخلى عن نسلها، تمارس الاختلاط، وبشكل عام، تبحث فقط عن نفسها، فإذا كنا مجرد حيوانات، فعندئذ لا يمكن أن تكون هذه الأشياء خاطئة بالنسبة لنا بعد الآن أكثر من كونها خاطئة لأي حيوان آخر. إذن ، من وجهة النظر هذه، لماذا يهم ما نفعله؟ ليس هناك ما هو صواب أو خطأ، لماذا لا نعيش كما يحلو لنا ونفعل ما نريد؟.

وأضافا، إذا لم يكن هناك صواب أو خطأ مطلق ولا عدالة مطلقة، فلا يهم كيف نعيش حياتنا، لا فرق إذا كنا نعيش كقديسين أو ظالمين - فكيف يكون هناك أي أحكام إذا كان المنظومة منعدمة، في النظرة الإلحادية للعالم، لا وجود عدالة مطلقة، وإذا كان الموت هو النهاية، فلماذا يعيش الناس حياة فيها قيود من الأخلاق.

إن الإلحاد لا يقدم أي هدف للحياة لأنه بغض النظر عن الطريقة التي تعيش بها أو ما تفعله، فإن مصيرك هو نفسه: الموت، تقول الدراسة.

فإن ما يحدث لبني البشر يحدث أيضًا للحيوانات. يصيبهم شيء واحد: كما يموت أحدهم يموت الآخر. بالتأكيد ، لديهم جميعًا نفسًا واحدة. ليس للإنسان ميزة على الحيوانات ، فكلهم ​​من التراب ، وكلهم يعودون إلى التراب.

وأكدا الباحصان، أنه لا معنى للحياة بدون الله، لكن هناك إله "نحن لسنا حيوانات تطورت عبر ملايين السنين من عمليات الصدفة العشوائية" فإن الله قد خلق البشر على هيئتهم كذكر وأنثى، بنفس صورتهم لا تغيير ولا تطور من حيوان يسبقهم في التصنيف البيولوجي، فلقد خلقنا الله وشكلنا بشكل فريد ونحن لسنا حوادث ولا صدف.

ترجمة د. شيماء عمارة

تعليقات