دراسة أمريكية: الإلحاد يقود صاحبه إلى النرجسية ويعرضه للأمراض النفسية

  • د. شيماء عمارة
  • الثلاثاء 08 يونيو 2021, 03:37 صباحا
  • 49
النرجسية

النرجسية

الإلحاد أمر مستهجن على النفس البشرية التي فطرها الله على عبادته والتعرف على وجوده، لذا فإن معظم ـ وإن لم يكن جميع الملحدين ـ  يعانون من تشوهات نفسية عنيفة والتي تظهر من خلال آرئهم ومناقشاتهم العقيمة، والتي يحاولون فيها إثبات وجهة نظرهم في معاداة الله الخالق وإنكار وجوده.

ومن ضمن الصفات التي تلتصق في معظم الأحيان بشخصية الملحد، هي صفة النرجسية، فالملحد دوما ما يظن نفسه عقلاني ومنطقي ولا يخطىء ويتمسك بآرائه كأنها الوجه الصحيح الوحيد في هذا الكون، بل ومنهم من يتفاخر ويجاهر بإلحاده ويدعو إليه بشيء من العظمة.

وفي هذا الشأن، قامت الكثير من الدراسات النفسية التي أظهرت هذا الجانب المرضي للملحد، ومن هذه الدراسات ما قام به مجموعة من الباحثين بجامعة رولينز الأمريكية "Rollins College"، وتم نشرها في مجلة متخصصة بعلم النفس الديني "Psychology of Religion and Spirituality"، حول نظرة المجتمع للملحدين من نواحي صفات النرجسية والشعور بالعظمة.

تقول جوليانا دوبندروف، وهي باحثة لدرجة الدكتوراه في العلوم النفسية، إن هناك الكثير من الأدبيات المتزايدة حول التوجهات التي يحملها الناس تجاه الملحدين (على سبيل المثال ، Cook et al. ، 2015 ؛ Edgell et al. ، 2006 ؛ Gervais ، 2014 ؛ Gervais et al. ، 2011 ؛ Swan & Heesacker ، 2012 ) ، حيث أظهرت دراستنا الحالية أن الملحدين يُنظر إليهم على أنهم نرجسيون أكثر من المتدينين.

كما أظهرت الدراسات السابقة أن الملحدين يُنظر إليهم بأنهم أكثر إثارة للاشمئزاز من الناحية الأخلاقية وتهديدًا للقيم الأخلاقية كما جاء في  أدبيات كوك (Cook et al. ، 2015) فعند المقارنة بين الملحدين بأولئك المتدينين، وجدوا أن الملحدين أكثر فردانية وتمحورا حول الذات، كما أنهم يفتقرون إلى القدرة على تبني منظور وفهم عاطفي للآخرين، ومفرطون في الحساسية تجاه النقد.

في ضوء التصور السلبي الراسخ عن الملحدين (على سبيل المثال الدراسة لـ سوان وهيساكر، Swan & Heesacker ، 2012) وأيضا البحث الذي يشير إلى التصورات السلبية للنرجسية (Grafeman et al. ، 2015) ، وجد أن نتائج تلك الدراسات تدعم الدراسة الحالية في النظر إلى الملحدين كمجموعة تمتلك سمات الشخصية السلبية ومن المحتمل أن يُنظر إليهم على أنها مرضية.

 

وتم التركيز في هذه الدراسة، على سمة شخصية معينة، وهي النرجسية، في جميع أشكالها لتمييز التصورات عن الملحدين مقارنة بالآخرين، من المتدينين.

علاوة على ذلك، تم الحكم على الملحدين بدرجة أعلى في الإصابة بالنرجسية والضعف النفسي، مما يسلط الضوء على نظرة المجتمعات لهم بالكراهية (Swan & Heesacker ، 2012).

وأضافت دوبندروف، أنه تم العثور على جوانب العظمة أيضا لدى الملحدين مثلما جاء بالدراسة (APA ، 2013 ).

فكان من المثير للاهتمام أن الملحدون لم يُنظر إليهم فقط على أنهم يمتلكون صفات الأمراض النرجسية ، ولكن أيضًا على أنهم يمتلكون صفات القدرة النرجسية على التطور إحداث التأثير بتضخم الذات.

ففي معظم الحالات، كانت أحكام الناس على الملحدين مختلفة بشكل كبير عن تصوراتهم عن المتدينين.

وبرغم انتشار الإلحاد وتطور أشكاله إلا أنه لا يزال ينظر للملحدين على أنهم جماعة خارجة يلفظها المجتمع، حتى مع تزايد التنوع الديني والتسامح في الولايات المتحدة وغيرها من البلدان حول العالم.

 

ترجمة: د. شيماء عمارة

تعليقات