محمود حمدون يكتب: وهم الوعي الذاتي

  • أحمد عبد الله
  • السبت 05 يونيو 2021, 11:10 صباحا
  • 109


ما يميّز الإنسان عمّا سواه من باقي المخلوقات الحية على الأرض أو في الفضاء المنظور حولنا , قدرته على الوعي، الوعي بوجوده وما حوله.

والوعي الذاتي , أو الوعي بالذات كمفهوم معناه, أن يدرك الكائن الحي وجوده وأن يعي ما حوله وأن ينطلق بوعيه باحثا عن الغاية والعلّة من تواجده بالحياة , بغض النظر عن وصوله لإجابات مقنعة أو زائفة.

لذا , وفي ضوء ما نعرف لم نعهد مخلوقا أو كائنا حيا آخر " بخلاف البشر" عالما وواعيا ومدركا بوجوده وذاته على الأرض كما فعلنا ونفعل نحن البشر, ولعل " الوعي الذاتي " كان نقطة الإنطلاقة الرئيسية لنشأة الحضارة البشرية عموما , فالوعي يعني الإدراك بالموجود والوجود , ونقطة إنطلاق لتغييره لصورة أو شكل آخر.

لقد تطورت الحضارة الإنسانية , حتى وصلت الآن لمرحلة متقدمة تقنيا وعلميا بصورة لم تعهدها البشرية طوال تاريخها من قبل , وبفضل هذه التقنيات الجديدة , اتسعت دوائر الوعي الذاتي للبشر بصورة لا يمكن تدارك أبعادها عند نقطة زمنية محددة حاليا , فهو " أي الوعي " في توسع مضطرد ومتسارع و بشكل مخيف , لدرجة لا نغالي في القول , أن الحضارة الإنسانية على أعتاب مرحلة جديدة كليّة من الوعي الذاتي , ينقلها لآفاق مغايرة تماما لبدايات نشأتها.

ثمة جزم قد يصل لمرتبة اليقين , أن التطورات التقنية في مجال البرمجيات وبخاصة " الذكاء الاصطناعي " ستكون مدخلًا لمرحلة جديدة في حياة وحضارة البشر , لدرجة تدعونا للتساؤل :هل سنصل قريبا لمستويات من الذكاء الاصطناعي قادرة على الوعي بذاتها ووجودها كبرمجيات ؟ بمعنى آخر هل سنصل لمرحلة تمّكن الإنسان من نقل قدرته على الوعي وإدراك ما حوله في صورة برمجيات ذكية؟.

لنتخيّل ذلك السيناريو , "حينما تتواجد بيننا آلات ذات قدرة برمجية عالية للغاية , قادرة على الوعي بذاتها ووجودها " .. تبدأ تلك المرحلة حين تكون الآلة قادرة على رفض الأوامر وعصيان التعليمات , لسبب يرجع لها هي فقط و بغض النظر عن مشروعيته أو واقعيته.

حينئذ يصبح التفكير المستقل خطوة تالية على نشأة الوعي الذاتي بين هذه الآلات والبرمجيات , وقتها يصبح الوعي بالذات خطوة على طريق مفزع لا نعرف نهايته .

لكن وصولنا " كبشر " لهذه المرحلة , يجعلنا نرتد بالتفكير للبدايات أو البدائيات أو الأوليّات إن شئنا الدقة , بمعنى , إذا تمكّن الإنسان من تصنيع " آلة " واعية بذاتها وقادرة على التفكير المستقل , أليس ذلك دلالة على أن الوعي والادراك ذاته يتم استزراعة بداية في " الآلة " ثم إطلاقها كي تتوهم قدرتها على وعيها بذاتها وبوجودها؟! 

نطرح السؤال بصيغة أخرى , كيف تعرف الآلة بداية وعيها بذاتها ووجودها ؟!,  خاصة وأن كل ماهنالك أنها وعت فجأة وجودها وأدركت كينونتها بين الكائنات الأخرى سواء " آلات " أو كائنات حية أخرى .!

ربما ننتقل الآن لمقام أعلى للحيرة والقلق , فنعمل على صياغة التساؤل بصورة مغايرة, كيف علم الفرد بذاته منذ الآف السنين ؟  بمعنى كيف أدرك أنه يختلف عمّا حوله ؟  فهل كان وعيه وعيًا خالصًا, أم مستزرعًا بداخله منذ بدايات النشأة؟ كصورة أقرب لبرمجيات الذكاء الاصطناعي ؟!! 

لعل التطور التقني الحادث والجاري الآن , يشير لمقاربة غاية في الأهمية وهي أن الإنسان يعمل بصورة لا واعية على تكرار سيناريوهات قديمة منذ الأزل , كما لو كان ماكينة تصوير ضوئية , تُنتج نسخًا متشابهة على شاكلته ,

تعليقات