د. أحمد عبيد الحجازي يكتب: نظرات في المواقف الخارجية للقيادة السياسية المصرية

  • أحمد عبد الله
  • الجمعة 28 مايو 2021, 02:27 صباحا
  • 603

من منطلق الإنصاف أرى أن القيادة المصرية قد ضربت مثالاً رائعاً في الحنكة السياسية في التعامل مع الملفات والقضايا الخارجية منها على سبيل المثال:
أولاً- ظلت تركيا سنين عددا تهاجم مصر وقيادتها وتنال منها من خلال الإعلام الذي فتحت له الأبواب على مصراعيه لتركيع مصر، بل وسعت تركيا في النيل من مصر من خلال التدخل في أمنها القومي حين عزمت على التدخل العسكري في ليبيا للحصول على البترول، واستطاعت مصر أن تفرض عليها خطا أحمر لا تتعداه، وبالفعل ركعت تركيا وتوددت لمصر في رجوع العلاقات معها، وألجمت تركيا أفواه إعلام جماعة الإخوان الذي ينال من مصر في بلادها من أجل رضا مصر عنها.
ثانياً:منذ أيام بعثت قطر وزير خارجيتها لدعوة السيسي لزيارة الدوحة، وذلك رغم إطلاق قطر إعلام الجزيرة على مصر لعدة سنوات والنيل من مصر وجيشها، وها هي قد لجأت لمصر في توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين.
ثالثاً: ضربت القيادة المصرية مثالاً رائعا في دعم القضية الفلسطينية بالدعم المادي والمعنوي ووقف إطلاق النار من الجانب الصهيوني والفلسطيني، مما أدى إلى اعتراف الرئيس الأمريكي بقوة السيسي حين شكره وانصاع لفرض عقوبات على الجانب الإثيوبي في قضية سد النهضة، والتي كانت أمريكا بالأمس القريب تاركة إثيوبيا تستفز مصر وقادتها.
رابعاً: تقوم مصر بمناورات عسكرية في عمق السودان بكافة الأسلحة البرية والبحرية والجوية بقرب إثيوبيا، والسعي في تكوين حلف جنوبي ضد التهديد الإثيوبي.
خامساً: استطاعت القيادة المصرية أن تنوع في استيراد صفقات السلاح من عدة دول للموازنة وعدم الخضوع لدولة بعينها.
سادساً- ما زالت القيادة المصرية تكسب كل يوم أرضا وتفرض قوتها في العمق الأفريقي من خلال الدبلوماسية المصرية والاتفاقيات العسكرية، وكينيا وجيبوتي وغيرهما يدللان على ما سبق.
وأخيراً يظهر أن مصر الآن تمثل المكانة التي تليق بمكانتها في السياسة الخارجية من خلال الجانب الدبلوماسي والعسكري.
وأسأل الله أن يحفظ مصر من شر الأشرار وكيد الفجار.

تعليقات