السعودية.. ما هي أسباب انتشار الإلحاد؟

  • د. شيماء عمارة
  • الأحد 02 مايو 2021, 05:06 صباحا
  • 37
علم المملكة العربية السعودية

علم المملكة العربية السعودية

هناك العديد من التساؤلات حول عدد الملحدين في المملكة العربية السعودية لأن من أكثر الدول الإسلامية اهتماماً بتطبيق تعاليم الشريعة الإسلامية والحفاظ على تعاليم الدين الحنيف.

الملحدون لا يعترفون بوجود إله خالق لهذا الكون لأنهم لا يرونه ، لذلك لا يؤمنون به، إذ أنهم لا يؤمنون بأي شيء غير محسوس.

وتشير الإحصائيات الأخيرة إلى أن عدد الملحدين في المملكة العربية السعودية يتراوح بين 145.000 و 260.000 ملحداً سعودياً، ويشكل ما بين 5 و 9 في المائة من إجمالي سكان المملكة ، وهي نسبة كبيرة مقارنة بالدول العربية الأخرى ، حيث تتصدر المملكة قائمة الدول العربية من حيث عدد الملحدين وكذلك الدول المعروفة بميولها العلمانية ، مثل دولتي تونس ولبنان ، حيث نسبة الإلحاد لا تشكل 5٪ من مجموع السكان.

أما بالنسبة لعدد الملحدين في الدول العربية ودول العالم ، فمن الصعب إعطاء رقم دقيق لأعدادهم بسبب الدراسات والاستطلاعات المختلفة. يختلف عدد الملحدين ومصيرهم اختلافًا كبيرًا ، وهناك أيضًا رفض لبعض الأرقام المعلنة ، لكن الحقيقة أن عدد الملحدين قد زاد في كثير من البلدان.

والعالم الغربي يتباهى بإلحادهم وخصص لهم قنوات وحسابات إلكترونية لنشر أيديولوجيتهم الإلحادية المخالفة لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف ، وهذا يثير الكثير من التساؤلات والاستغراب بين صفوف المسلمين المنتشرين حول العالم.

وصلت العديد من الدراسات والأبحاث إلى أن الإلحاد في المملكة العربية السعودية يرجع إلى مجموعة من الأسباب التي تساهم في زيادة عدد الملحدين:

  • التطبيق الصارم لمبادئ الدين الإسلامي في المجتمع السعودي.
  • التنشئة الصارمة التي يتلقاها الأطفال في العائلات والمجتمعات تدفعهم إلى الإلحاد بدلاً من التدين المفرط.
  • وسائل الإعلام الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي التي تساهم في انتشار ظاهرة الإلحاد.

أصدرت حكومة المملكة العربية السعودية بعض القوانين التي تجرم انتشار الأفكار الإلحادية أو التشكيك في أصول الدين الإسلامي ، لذلك شهدت المملكة تنفيذ العديد من أحكام الإعدام بحق كل ملحد ، وكذلك العديد من عقوبات الجلد والسجن. تُفرض على كل من تجرأ على مخالفة تعاليم الدين الإسلامي.

تعليقات