أحمد أبو الغيط يحذر من التطرف اليميني ضد الفلسطينيين

  • أحمد حماد
  • الأربعاء 28 أبريل 2021, 2:52 مساءً
  • 67

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، عن القلق إزاء التصعيد الأخير في مدينة القدس، محملاً المسؤولية للخطاب اليميني المتطرف في إسرائيل، وكذلك للسلطات الإسرائيلية التي سعت لفرض قيود جديدة على الفلسطينيين في البلدة القديمة، والمسجد الأقصى.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن الجامعة العربية خلال استقبال أبو الغيط، اليوم الأربعاء، مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط "تور وينسلاند" بمقر الأمانة العامة للجامعة.

ورحب أبو الغيط، خلال اللقاء، بجهود المبعوث الأممي من أجل استعادة الهدوء في المدينة المقدسة، وإنهاء التصعيد مع قطاع غزة، مُشيراً إلى أن الأيام المقبلة تقتضي الحكمة والبعد عن الاستفزاز، خاصة وأن هذا الوقت من العام يشهد تدفق عشرات الآلاف من المصلين على الحرم القدسي، مُشدداً على حق الفلسطينيين في الوصول إلى المسجد الأقصى من دون إعاقة أو حواجز، ومُحذراً من مغبة التحريض الذي تقوم به الجماعات اليهودية المتطرفة في هذا الخصوص.

وأكد أبو الغيط، أهمية استمرار الدعم الدولي للسلطة الفلسطينية في هذه المرحلة الصعبة، خاصة في ضوء التبعات الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة لجائحة كورونا المستجد، وما خلفته من تدهور اقتصادي عانى منه الفلسطينيون على نحوٍ مضاعف جراء القيود التي يفرضها الاحتلال على الحركة والنشاط الاقتصادي.

من جهته، صرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية بأن اللقاء تناول التطورات الأخيرة في القدس وغزة، ومجمل الأوضاع في فلسطين وإسرائيل، وسبل وفرص إحياء المحادثات السياسية بين الطرفين.

وأوضح المصدر أن اللقاء مع المبعوث الأممي تناول الأوضاع في كل من فلسطين وإسرائيل، وسبل وفرص إحياء مسار للمحادثات بين الطرفين في ظل ما تشهده الساحتان، الإسرائيلية والفلسطينية، من تطوراتٍ سياسية.

 

تعليقات