راوية حسين تكتب: أسرار حول الأبواب المغلقة

  • راوية حسين
  • الخميس 14 يناير 2021, 03:11 صباحا
  • 565

 - تمر بنا الحياة فتغزونا الأحلام والأمنيات مابين المحقق منها والمستعصي علينا..

- فبعض الأحلام والطموحات تتحقق بعد كثير من الكد والعناء ،،

- وبعضها يتحقق دون السعي ، وربما يتم لنا ذلك بعد ما نكون قد نسيناه من كثرة ماتعرضنا له من خيبات وانكسارات ،،،

- وبعضها أيضًا قد يتحقق بعد زمن من الصبر المزدان باليقين والإيمان ،،

- أما البعض الآخر هناك في بواطن النفس قد لا يتحقق لنا حتى الممات ،،،

- فكيف يحدث هذا ؟ولِمَ ؟

- الحقيقة أننا نحلم قدر مانحلم ، ولكننا نعيش واقع الحياة ،، وعبر طرق الحياة لكل مِنا تتعدد الأبواب وتختلف 

- فمنها المُفَتحة دون السؤال أو حتى الطرق ،

- وليس بالقليل منها المغلقة ؛ والتي لا يؤثر فيها طرقًا أو حتى قوة للخرق ،،

وذلك مما يثير فينا الجَزع والإستياء ،،

ولكننا عندما نريد أن ندرك الحقائق ،،

_ وفقط عندما نريد الإدراك

_ ؛ فإننا نبصر ماخلف هذه الأبواب بشفافية مطلقة ، كما أن بعضنا يُصر على فتح بعضها عنوة ،،

وعندئذ ؛ نجد حكمة الله المشمولة بالرحمة ،،

_ فبعض من هذه الأبواب خلفها هلاكنا ،

- وبعضها يخبئ الأنين لقلوبنا ،،

- وبعضها يكشف عن نعيم ليس مقدر لنا مما قد يصيبنا بالحسرات والتمرد على أرزاقنا ،،

- وبعض من هذه الأبواب قد تحمي وتحفظ سعادتنا ومرادنا حتى لا يحصل عليها غيرنا ،،

ولكن مفاتحها مشروطة بالصبر والتقوى والعناء والصدق ،

- وبعضها مشروط بالإنتظار مع طول الوقت ،،

فإن استعجلنا فتحها قبل أوانها وجدنا الثمار غضة لاطعم لها ولافائدة ،،

- وهنا يأتي سؤالنا البديهي ،،

- وماذا علينا إذن أن نفعل ؟

- علينا

أن نَصْدُق

ثم نَصْدُق ،

ثم نَصْدُق ،

وكفي ..

- فالصدق باب التقوى

والتقوى مفتاح الرزق

- الصدق باب الصبر

والصبر مفتاح الفرج

- الصدق باب النجاة -

الصدق باب الجنة

جنة الدنيا ، وجنة الآخرة ،

- وأما عن الصدق فبابه الأوحد

هو : الحب.


تعليقات