خبر وفاة "الشيخة تناظر" يجتاح مواقع التواصل.. وشيخ الأزهر يؤكد: أنار الله بصيرتها بالقرآن

  • أحمد عبد الله
  • الإثنين 11 يناير 2021, 01:11 صباحا
  • 215
الشيخة تناظر النجولي رحمها الله

الشيخة تناظر النجولي رحمها الله

سادت حالة من الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب خبر وفاة العالمة المصرية الجليلة، الشيخ تناظر النجولي، المعروفة بتمكنها من علم القرآن الكريم والقراءات.

وغرد الآلاف من رواد موقعي فيس بوك وتويتر، بآلاف التدوينات، حول وفاة الشيخة تناظر، داعين الله سبحانه وتعالى أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يغفر لها ولجميع  المسلمين.

حزن بمركز سمنود

وخيّمت حالة من الحزن بمركز سمنود بمحافظة الغربية على وجه الخصوص، وذلك عقب نبأ وفاة الشيخة تناظر محمد مصطفى النجولي أقدم قارئة ومحفظة بالغربية عن عمر يناهز 97 عامًا والتي أخذت القرآن عن 3 مشايخ بالقراءات الـ7 بطريق الشاطبية وعلمته لأجيال متعاقبة.

ولدت الشيخة تناظر عام 1924 بقرية الناصرية التابعة لمركز سمنود محافظة الغربية، في البيت الذى تعيش فيه الآن وكانت مبصرة ثم أصيبت بالحصبة ففقدت بصرها وهى صغيرة.

بدأت الشيخة الحفظ مع الشيخ عبد اللطيف أبو صالح، الشيخ محمد أبو حلاوة وتعلمت التجويد على يديه ومكثت عنده 15 سنة، وقرأت عليه القراءات السبع إلى سورة يونس، ثم ذهبت للشيخ سيد عبد الجواد وقرأت عليه القراءات السبع من طريق الشاطبية، تزوجت من جارها وأنجبت منه 4 أولاد وبنتين.

شيخ الأزهر ينعى الشيخة تناظر

من جانبه نعى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الشيخة تناظر محمد مصطفى النجولي، أحد أكبر القراء والمُحفظات سنًا، والتى أفنت عمرها فى تعليم وتدريس وإقراء كتاب الله. 

جاء ذلك خلال تدوينة لفضيلته على موقعي التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر؛ كتب فيها "فقدت الأمة الإسلامية اليوم نموذجا مضيئا، أنار الله بصيرتها بالقرآن، سعت في طريق الخير تضرب أروع الأمثلة في نشر علوم القرآن، الشيخة تناظر النجولي، أحد أكبر القراء والمحفظات سنا، فاللهم اجعل القرآن شفيعا لها وتغمدها بواسع رحمتك ومغفرتك يا أرحم الراحمين، "إنَّا لله وإنا إليه راجعون".


مستشار رئيس الجمهورية ينعى الشيخة تناظر

وفي نفس الصدد، تقدم الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، بخالص العزاء إلى كل قاريء للقرآن الكريم في وفاة شيخة القراء تناظر محمد مصطفى النجولي.

وقال الأزهري، في بيان له: «عزاء واجب في شمس من شموس القرآن والإقراء.. أتقدم بخالص العزاء إلى كل تالٍ وقاريء ومعظم للقرآن الكريم في وفاة شيخة القراء تناظر محمد مصطفى النجولي، التي أفنت عمرها الذي قارب قرنا من الزمان في خدمة القرآن الكريم وعلوم القراءات، لقد كانت رضي الله عنها شرفا ووساما للرجال والنساء، على حد سواء، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لله وإنا إليه راجعون».


تعليقات