رئيس مجلس الإدارة

د. حسام عقل

خضرةٌ في صمتِ الفصولِ.. قصيدة للشاعر السعيد عبد الكريم

  • سعيد صادق
  • الأحد 11 أكتوبر 2020, 7:04 مساءا
  • 38

الشاعر السعيد عبد الكريم

على نسمةٍ خضراءَ أرنو فأعبرُ

إلى الشمسِ والأضواءُ بالعشقِ تقطرُ


مدادي لأحلام القلوبِ مرافئٌ

وصوتي لأهل الحبِّ بابٌ ومعبَرُ


أحِسُّ ذراعَ البحرِ حولي يلفُّهُ

هدوءٌ وخلفَ البحرِ تمتدُّ أبحرُ


تنفَّستُ قبلَ الصبحِ قلبي سفائِنَا

وكم تسخرُ العشواءُ منّي فأسخرُ


تساري تناهيدي الجريحةَ نجمةٌ

لها شاطئٌ في الغيمِ مثلي يُصَبَّرُ


تحاول تكحيلَ المرايا صبيَّةٌ

بوجهٍ نُسِرُّ الأمنياتِ ويجهرُ


وتخضرُّ في صمتِ الفصولِ قصيدةٌ

بها النّارُ فوق الماءِ تمشي وتخطرُ


أبابيلُ ريحٍ  تشحذُ الصوتَ في دمي

ذبيحاً وتفديهِ السماءُ فيكبَرُ


نجيماتُ أشواقٍ تدغدغُ فُلَّنَا

وثغري بثغرٍ والمداءاتُ سُكَّرُ


هو الماءُ فستانُ الحياةِ وعرشُها

وعشقٌ به تشدو وتغفو وتسهرُ


ولولاهُ ما ذاب الضجيعانِ ساعةً

ولا سار فوق الطّينِ طينٌ مُصَوَّرُ 


يبابٌ على الأبوابِ يزأرُ فاغراً

يريعُ زروعَ الحبِّ أيَّانَ يزْأَرُ


يبابٌ وللأقدارِ سِرٌّ يفتُّني 

غموضاً ..يسوقُ الفكر هدياً وينحرُ


أنقِّبُ في رمل المتاهاتِ يختفي

بناني،يشظِّيني حنيني فأثأرُ


وفي بابِ ريّانِي رنينٌ مزخرفٌ

وأنغام عشّاقٍ على الأفق تُحْفَرُ 


أقولُ :وكلُّ الأرضِ صوتٌ مُوَارَبٌ

متى تفتحُ الأحلامُ حظّي وتُشْكَرُ ؟


أما زال هذا الطفلُ يندى براءَةً

وينزفُ تاريخاً وللقهرِ يقهرُ


بنيّاتُ أفكارٍ خزائنُ ملكهِ

حروفٌ بأفواهِ السَّماءِ تُقَطَّرُ


إذا لم يلدكَ الحزنُ فالدّربُ موحشٌ

وعمْرُكَ من كفيكَ في الرِّيحِ ينثرُ


ولا فضل للأحزانِ إلّا بأنها

بها الفرقُ بينَ النّاسِ للنّاسِ يظهرُ !

تعليقات