تضاريس الهوى.. شعر محمد حسن

  • سعيد صادق
  • الأحد 13 سبتمبر 2020, 10:12 صباحا
  • 37

أوطانُنا مِن تضاريسِ الهَوى بَرَزَتْ

"جُغْرافيا" غَدُها حُلْمٌ لماضيها


أحلامُنا البِكْرُ كابوسٌ يُراودُها

عن نفسِها في الضُّحى,لا في لياليها


تضيقُ قُمصانُها,لا نرتدي بَدَلاً

وترتدينا فَضاءاتٍ معانيها


والحُبُّ مِسبَحةٌ حَبَّاتُهُا انفرطتْ

قد لَمَّ مُؤمِنُها ما  لَمَّ عاصيها


نخبِّيءُ الشَّوقَ في صَلصالِ جَفْوتنا

ونُنعِشُ الأرضَ في أعتى مَراثيها


هل يستُرُ الثَّوبُ والأرواحُ عاريةٌ

تطفو السَّرائرُ إنْ غاصَ الهوى فيها!


تعليقات