في اليوم العالمي للشباب.. كيف نظرت السنة النبوية إليهم؟

  • سعيد صادق
  • الأربعاء 12 أغسطس 2020, 4:10 مساءا
  • 7064

صورة تعبيرية

كان الإسلام أسبق من كل المؤسسات والكيانات العصرية إلى تكريم الإنسان في كل شيء وفي صدر هذا التكريم كان الشباب، انطلاقا من الدور المعقود عليهم في بناء الأمم وتقدمها، وقد جاءت الكثير من الأحاديث النبوية حول الشباب، وقد أوصانا الرسول الكريم بالشباب خيرا وفي ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أوصيكم بالشباب خيرا، فإنهم أرق أفئدة، إن الله بعثني بشيرا ونذيرا، فحالفني الشباب،وخالفني الشيوخ" ثم تلا قول الله تعالى: ( فطال عليهم الأمد، فقست قلوبهم).

 وكذلك ما يروى عنه صلى الله عليه وسلم في أنه في ربط بين الشباب والجنة أنه قال: "من يدخل الجنة ينعم لا ييأس لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه مسلم".

وهناك جملة من الأحاديث الكثيرة حول الشباب والتي نستعرض بعضا منها بالتزامن مع الاحتفال مع اليوم العالمي للشباب الذي يوافق 12 أغسطس من كل عام.

عن عبد الله بن مسعود، قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسل: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه وجاء.(متفق عليه).

سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة ربه، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل طلبته ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله. ورجل تصدق فأخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه. ورجل تصدق فأخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه. ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه. البخاري.

 في حديث علي بن أبي طالب في سياق حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال استفتته جارية شابة من خثعم فقالت: أن أبي شيخ كبير قد أدركته فريضة الله في الحج.أفيجزي، أن أحج عنه؟ قال(حجي عن أبيك).
 قال ولوى عنق الفضل، فقال العباس: يا رسول الله لم لويت عنق ابن عمك؟ (( رأيت شابا وشابة، فلم آمن الشيطان عليهما)). مسند أحمد.

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وماله من أين اكتسبه، وفيم أنفقه، وماذا عمل فيما عمل... الترمذي.
الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة(1).
عن أبي أمامة قال: أن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذني بالزنا فأقبل عليه القوم فزجروه وقالوا مه مه...فقال أدن فدنا منه قريبا قال فجلس قال أتحبه لأمك قال لا والله جعلني فداءك قال ولا الناس يجبونه لأمهاتهم قال أفتحبه لابنتك قال لا والله يا رسول الله جعلني الله فدائك قال ولا الناس يحبونه لبناتهم قال أتحبه لأختك قال لا والله جعلني فدائك قال ولا الناس يحبونه لأخواتهم قال أفتحبه لعمتك قال لا والله جعلني فداءك قال ولا الناس يحبونه لعماتهم قال أفتحبه لخالتك قال لا والله جعلني الله فداءك قال ولا الناس يحبونه لخالاتهم قال فوضع يده عليه وقال اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء... مسند أحمد
 وجاء عن السفيان والثوري من قوله:
 "يا معشر الشباب، عليكم بقيام الليل، فإنما الخير في الشباب".
 عن علي قال: تقدم- يعني عقبة بن ربيعة- وتبعه أبنه وأخوه، فنادى، من يبارز؟ فانتدب لي شاب من الأنصار، فقال: من أنتم، فأخبروه، فقال: لا حاجة لنا فيكم، إنما أردنا بني عمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قم يا حمزة، ثم يا علي، قم يا عبيد بن الحارث" فأقبل حمزة إلى عتبة، وأقبلت إلى شيبة، واختلف بين عبيد والوليد ضربتان، فأثخن كل منهما صاحبه، ثم ملنا على الوليد، فقتلناه واحتملنا عبيدة". مسند ابن ماجة.
 عن عبد الله بن عمرو قال: جمعت القرآن فقرأته كله في ليلة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني أخشى أن يطول عليك الزمان وأن تمل، فاقرأه في شهر، فقلت: دعني أستمتع من قوتي وشبابي". قال: "فاقرأه في عشرة" قلت: دعني أستمتع من قوتي وشبابي، قال: فاقرأه في سبع "قلت: دعني أستمتع من قوتي وشبابي فأبى". مسند ابن ماجة.
 كان شباب من الأنصار سبعين رجلا يقال لهم القراء قال: يكونون  في المسجد فإذا أمسوا انتحوا ناحية من المدينة فيتدارسون ويصلون يحسب أهلوهم أنهم في المسجد ويحسب أهل المسجد أنهم في أهليهم حتى إذا كانوا في وجه الصبح استعذبوا من الماء واحتطبوا من الحطب فجاءوا به فأسندوه إلى حجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعتهم النبي صلى الله عليه وسلم جميعا فأصيبوا يوم بئر
إن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على شاب، وهو في الموت، فقال له: (كيف تجدك) قال: أرجو الله يا رسول الله وأخاف ذنوبي. فقال رسول الله عليه وسلم (لا يجتمعان في قلب عبد، في مثل هذا الموطن، إلا أعطاه الله ما يرجو، وآمنه مما يخاف). مسند ابن ماجة.
 كانت المناداة إذا دخل أهل الجنة يناد منادي أن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبدا وأن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدا وأن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبدا...) مسلم والترمذي.
"إن الله يحب الشباب التائب ".
"إن الله ليعجب من الشاب الذي ليست له صبوة".
"إن الله يحب الشاب الذي يفنى شبابه في طاعة الله".
 " خير شبابكم من تشبه بكهولكم وشر كهولكم من تشبه بشبابكم"
 "لا يزال قلب الكبير شابا في اثنين: في حب الدنيا، وطول الأمل. قال ليث عن يونس وابن وهب. البخاري.
  عن علي رضي الله عنه قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر وعمر رضي  الله عنهما فقال: يا علي هذان سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين.مسند أحمد.
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( أهل الجنة شباب جرد، مرد كحل، لا تبلى ثيابهم، ولا يفنى شبابهم )).
 يدخل أهل الجنة جردا مردا بيضا جعادا مكحلين أبناء ثلاث وثلاثين وهم على خلق آدم...أحمد.

تعليقات