الرئيس الفرنسي يطالب بتحقيق دولي حول انفجار بيروت

  • أحمد بدر نصار
  • الجمعة 07 أغسطس 2020, 01:26 صباحا
  • 77

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس بعقد مؤتمرا صحفيا في قصر الصنوبر، مقر السفارة الفرنسية في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك في إطار زيارته لهذا البلد الصغير المنكوب إثر انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي الذي خلف 149 قتيلا على الأقل. وصرح ماكرون في المؤتمر الصحفي بضرورة "إجراء تحقيق دولي مفتوح وشفاف" بشأن هذه المأساة. وطالب ماكرون المسئولين في لبنان "بالبدء في الإصلاحات" فورا عبر "تحمل المسؤولية" تجاه بلادهم.

كما طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ختام زيارة استمرت ساعات إلى بيروت بإجراء "تحقيق دولي" حول انفجار مرفأ بيروت الذي تسبب بمقتل 149 شخصا وإصابة خمسة آلاف آخرين بجروح. كما طالب المسؤولين اللبنانيين المتهمين بالفساد والعجز "بتغيير عميق"، عبر "تحمل مسؤولياتهم" و"إعادة تأسيس ميثاق جديد" مع الشعب لاستعادة ثقته وفقا لموقع فرانس 24 والذي ذكر حرص ماكرون على الاستماع  إلى غضب اللبنانيين خلال جولة له في شارع متضرر بالعاصمة، ودعا إلى "تحقيق دولي" في الانفجار، معلنا أيضا عن مؤتمر دولي لتقديم المساعدة إلى المتضررين "في الأيام المقبلة".

وتسبب الانفجار الذي وقع الثلاثاء بمقتل ما لا يقل عن 149 شخصا وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين بجروح، في حصيلة جديدة لكنّها غير نهائية إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين، فيما بات مئات الآلاف فجأة بدون مأوى جرّاء الانفجار الذي نتج عن حريق في مستودع خزن فيه 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم، كما تفقد ماكرون مكان الانفجار في مرفأ بيروت الذي تحوّل ركاما، وشارع الجميزة القريب حيث شاهد مأساة لبنانيين يحاولون تنظيف منازلهم وجمع ما أمكن إنقاذه فيها. واحتشد هؤلاء حوله وهتفوا "الشعب يريد إسقاط النظام"، ثم "ثورة ثورة"، و"ساعدونا".

وقال ماكرون إنه يؤيد "إجراء تحقيق دولي مفتوح وشفاف" في الانفجار "للحيلولة دون إخفاء الأمور أولا ولمنع التشكيك".

وبعد وقت قصير على مغادرة ماكرون، أعلن مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي توقيف 16 شخصا بينهم مسؤولون في مرفأ بيروت على ذمة التحقيق في الانفجار الضخم.

وأوضح عقيقي في بيان أنّه "تم استجواب أكثر من 18 شخصا حتى الآن، من مسؤولين في مجلس إدارة مرفأ بيروت وإدارة الجمارك ومسؤولين عن أعمال الصيانة ومنفذي هذه الأعمال في العنبر رقم 12" حيث تمّ تخزين مادة نيترات الأمونيوم إضافة "إلى مواد ملتهبة سريعة الاشتعال وكابلات للتفجير البطيء".

والتقى ماكرون كلا من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب ورئيس مجلس النواب نبيه بري في القصر الجمهوري في بعبدا قرب بيروت. ثم التقى ممثلين عن القوى السياسية، وبينهم حزب الله، والمجتمع المدني خلال اجتماع موحّد عقد في قصر الصنوبر، مقر السفير الفرنسي في لبنان.

تعليقات