طبيب الغلابة.. قصيدة للشاعر أيمن أبو الدنيا

  • سعيد صادق
  • الأحد 02 أغسطس 2020, 12:47 مساءا
  • 83

طبيب الغلابة

هو الكلام فى الناس الطيبة 

مين يكتبه 

وازاى هنعرف  نوصفه 

أو نعرفه 

هى المشاعر والحنين 

لقلوب  دواها الطيبين 

وناس بتعزف ع الألم 

بلسم شفا لكل الأنين 

ناس مؤمنين 

ناس صابرين 

البسمه فى وشوشهم حياه 

والنبض جواهم نجاه 

والدمعه جوه العين أمان 

للمجروحين  بلسم شفا 

يا مشالى يا  نبع الحنان 

للغلبانين والمكسورين 

يا طيبه معجونه بدم الشقيانين

يا اللى انت كنت الطبطبه 

على قلب كل اليائسين 

والمحرومين والبائسين 

النور ده مش نور جبهتك 

ده نور يقينك بالمعين 

ازاى قدرت تكون كده 

إنسان أمين 

إزاى قدرت بلمسه واحده 

من إيديك 

تكون شفا للعيانين 

المقهورين 

المكسورين 

وتكون سند لكل  مسكون بالأنين 

الطين فى تكوينك وتكوين كل البشر 

مجبول على الطمع اللعين 

ازاى قدرت تحوله بساتين فرح 

لكل مهموم أو حزين 

ازاى قدرت تكون  قنوع بالشكل ده 

واحنا فى زمان الطماعين 

حواليك غيلان  بتمص دم الغلبانين 

وانت  بتمسح دمعهم 

بالبسمه والقلب الرحيم 

تضرب مثل  لكل إنسان بالوجود 

الطيبه ما تعرف حدود 

دى تجاره رابحه يا مشالى الخير 

مع رب الوجود 

قدرت تنزع من الطينه الطمع 

وزرعت جوه النبض نور محبتك 

كل الغلابه حبتك 

والدنيا رغم ذهدك عرفتك 

وانت الوفى لمهنتك 

وانت اللى حافظ  كلمتك 

عهدك مع المولى 

ورحمة  ربنا 

نور طريقك سكتك 

ومشيت فى سكه طويلة صعبه 

ولا شوك قدر   يسكتك

ولا محنه قدرت تكسرك 

والمولى  بارك خطوتك 

ومحبته  

خلت جميع الناس  لصدقك حبتك 


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أيمن أبو الدنيا 

صباح 

أول أيام العيد 

٢٠٢٠/٧/٣١

تعليقات