«أزهار الموت».. قصيدة للشاعر خلف دلف الحديثي

  • سعيد صادق
  • الأربعاء 22 يوليو 2020, 5:07 مساءا
  • 60

الشاعر خلف دلف الحديثي

لا سلمَ والموتُ يُدمي غصّةَ النبأ

  به اتشحْتُ لأنفي جمرةَ الظمأِ

  

أسوقُ غيمَ جراحاتي ولا أحدٌ

  عنّي يذودُ ويرمي للورا خطأي

  

ويَستقلّ معي تابوتَ مذبحتي

  وجدولُ النارِ يكوي كفَّ مُبتدَأي

  

كفرْتُ بالرّيحِ إنْ مرّتْ بنافذتي

  وهزهزتْها وداخَ الوقتُ بالملأِ

  

كفرْتُ بالسلمِ مُذ جاعَتْ وسادتُهُ

  واقلعَتْ عنْ فراشِ الصمْتِ بالرشأِ

  

أعلنْتُ عنّي رداءَ اللاءِ يلبسُني

  وفيّ أصرُخُ يا أضلاعيَ ادّرئي

  

قولي لكلّ طغاةِ الأرضِ أنتِ هنا

  بالواثقينَ على عرْشِ الدُّمى انكفئي

  

ولا تخافي فحُوتُ اللهِ مُندفعٌ

  لقلبِ مَوْجي إلى أقدارِهِ التجئي

  

كانَ النهارُ مَخاضاً والمدى وجعٌ

  منّي بقايَ في سيفِ الرّؤى اجتزئي

  

باعوكِ بغدادَ والمنفى غدا بلدي

  على صهيلِ المُدى للثورةِ ابتدئي

  

فأنتِ أعجزْتِ حبلَ الصبرِ فانحدري

  بالسارقينَ دمي يا أرضنا امتلئي

  

ألمُّ بعضي ووجهي فيه حَيرتُهُ

  قد هشّمتني ويَعْرى في فمي صَدأي

  

أفرغتُ كأسيَ من حزني به امتلأتْ

  نفسي وباعَتْ إلى المجهول مُختبئي

  

لا ظلَّ للصّبرِ حتى نستظلَّ بهِ

  والأبرياءُ مَضوا في فورةِ الحَمأِ

  

كفرْتُ بالشيءِ واللاشيءِ في وطنٍ

  بهِ المذابحُ قدّاساً لمجتزِئي

  

لم يسعفوهُ وقد ألوتْهُ خيبتُهُ

  فقسّموهُ كما شاؤوا ولمْ نشأِ

  

ما زلْتُ أنحتُني لحناً بشاردتي

  وهُدهُدُ الوعدِ أخفى بابَ مُلتجأي

  

أنا براءةُ أطفالٍ محطمةٍ

  بالبردِ والجوعِ فيها أحرقوا كلأي

  

آمالُ روحي بتابوتي مسوّرةٌ

  فيا جراحُ لعرْشِ الظالمينَ طَئي

  

في كلّ شيءٍ كفرْتُ الآنَ فانكسري

  يا مُضحكاتِ الدّمِ الممزوجِ بالصدأِ

  

ويا سنيناً شبعْنا منْ مجازرِها

  موتاً عسوفاً وحانَ الوقتُ فاهْترئي

  

كفرْتُ باللاتِ والعُزّى وفي هُبَلٍ

  وهمْ يديرونَ أمرَ اللهِ بالملأِ

  

بلى سأبقى وأبقى رافعاً علماً

  أنا العراقُ ورمْحُ اللهِ متَّكئي

  

أذودُ عنّي غبارَ الموتِ مُحتسباً

  عنِ الشآم عنِ الأقصى وعنْ سبأِ

  

فالمذنبونَ وما تُخفى جرائمُهُمْ

  غداً سياتي نداءُ الزّحفِ بالنبأِ

  


تعليقات