أحمد شحاتة يكتب : أمراض تتحدى العلماء

  • أحمد بدر نصار
  • الخميس 25 يونيو 2020, 02:03 صباحا
  • 1347

أحمد شحاتة احمد كاتب ومعد برامج تليفزيونية


-   توهم الأطباء أنهم قضوا على الجدري في القرن الماضي، ومع مطلع هذا القرن سيقضون على الحصبة وشلل الأطفال ويعتبرون هذا من أهم إنجازات الطب الحديث.

-   ومن الخريطة الصحية العالمية نجد أنه مازالت الأمراض المعدية المتهم الأول في وفيات البشر رغم تقدم تقنية صناعة المضادات الحيوية.

-   وما زال السل والملاريا والإسهال على رأس هذه الأمراض المعدية، وهذه الأمراض لا تميز بين الفقراء والأغنياء، وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية مؤخرا بيانا أوضحت فيه أن الأمراض التي كانت سائدة في القرن 19 أخذت تظهر مع بداية هذا القرن.

-   وتقول منظمة الصحة العالمية أيضا، إن التقدم الطبي مازال بطيئا، فالسرطان مازال بلا علاج، والإسهال طوال المئة العام الماضية لايزال يحتل قائمة الأمراض القاتلة، لأنه يودي بحياة 2.2مليون شخص سنويا.

-         بل ويتنامى ظهور مرض السل ولاسيما في الغرب مما يشكل تهديدا مباشر للإنسان.

-   وقد وضعت المنظمة عشرة أمراض قاتلة فوق خريطتها الصحية من بينها أمراض معدية وأمراض غير معدية.

-         ففي الدول الغنية يموت الأوربيون بأمراض السرطان والأوعية القلبية وأمراض الجهاز التنفسي.

-   وفي الدول الفقيرة تعتبر الأمراض المعدية أكبر قاتل لسكانها، هذا بالإضافة إلى التدخين الذي وضع العالم كله في دائرة سرطان الرئة وأمراض القلب والعجز الجنسي والربو.

-   ويعتبر التحصين للوقاية من الأمراض المعدية انتصارا طبيا عالميا، لأن منظمة الصحة العالمية من خلاله حاربت ستة أمراض رئيسية تصيب الأطفال مثل:

-   مرض الحصبة والتيتانوس والسعال الديكي والسل وشلل الأطفال والدفتريا ولاسيما لدى الفقراء من الأطفال.

-   إلا أن الأمراض غير المعدية ما زالت تتحدى الغرب وأمراض الملاريا والدوسنطاريا والكوليرا ما زالت تستوطن بعض المناطق وتقاوم الأدوية بها.

-   ولكن ليست كل الأنباء سيئة، كما تبدو، لأن متوسط الأعمار زاد منذ القرن 19، كما حقق الإنسان إنجازات هائلة في الفضاء رغم مازال عاجزا أمام الفقر والمرض والجوع.

-   فمثلا الأزمات القلبية أصبحت تصيب 7.4مليون شخص سنويا نتيجة الغذاء المفرط وقلة التمارين الرياضية، مما يسفر عنهما انسداد الشرايين ولاسيما الشريان الرئيسي بالقلب بسبب ترسيب دهون الكولسترول.

-   كذلك يعتبر الإيدز من أشد وأخطر الأمراض التي ظهرت ولم يجد لها العلماء علاجا حتى الآن، فالإيدز يصيب حاليا 47 مليون شخص في العالم ويموت به سنويا 2.5مليون شخص من بينهم 2 مليون أفريقي.

-   والمشكلة الأساسية التي تصاحب مرض الإيدز أنه عندما يداهم الجسم، فإنه يهاجم الخلايا الحية البيضاء، وبالتالي يتلف الجهاز المناعي، ومن هنا يعجز الجسم عن مقاومة الأمراض المعدية كالالتهاب الرئوي وغيرها.

-   وأخيرا، لا نملك إلا الدعاء بأن يحفظنا الله وإياكم من شرور تلك الأمراض، التي لم يستطيع الإنسان بكل ما أوتي من علم أن يصمد أمامها.

 

 

                                                        احمد شحاتة

                                                        كاتب ومعد برامج تليفزيونية

     

 

تعليقات