سعيد صادق يكتب: تداعيات حظر النقاب بالجامعة (1)

  • جداريات 2
  • الأربعاء 05 فبراير 2020, 09:22 صباحا
  • 2067
الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة

الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة

حكم تاريخي صدر عن المحكمة الإدارية العليا أيدت فيه قرار رئيس جامعة القاهرة بحظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس، وبرغم أن القرار يخص جامعة القاهرة فقط فإن الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، انتهب الفرصة، وبادر بإصدار قرار أيضا بحظر النقاب داخل الجامعة على عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة بجميع كليات الجامعة ومعاهدها خلال إلقاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية أو دخول المعامل أو التدريب العملى.

ولم ينته الأمر عند ذلك الحد، لكن كثر اللغط حول إمكانية اتخاذ جامعات أخرى غير القاهرة وعين شمس قرارا مماثلا، ومن غير المستبعد حدوث ذلك بالفعل.

الأمر كانت له أصداء بين الرفض والقبول، ففريق المؤيدين يرى أنه قرار صالح وفي مصلحة الجامعة باعتبار النقاب ظاهرة دخيلة على المجتمع المصري، في رأى المعارضون آن القرار يخالف الأعراف الديمقراطية، ويجعل للدولة سلطة على الجسد الذي هو ملك لصاحبه فقط. لكن نحن لا نعلق ولا ننحاز إلى هذا ولا ذاك، لكن فقط نرصد النتائج المترتبة على هذ القرار. 

نبدأ برصد النتائج من وجهة نظر مويدي قرار حظر النقاب، حيث أكد مصدر مطّلع من القوة المدنية المؤيدة للقرار أنه في اليوم التالي لقرار حظر الجامعات النقاب كان له مفعول السحر، إذ إننا تمكنا أخيرا أن نجعل لنا موطئ قدم ثابت في الفضاء، وتمكنا من اكتشاف مجموعة شمسية جديدة، وحولها كواكب أخرى لم يتبين الآن عددها.

 وأضافت المصادر أن الأمر الوحيد الواضح في هذا الاكتشاف «المجموعة الشمسية» حتى الآن هو كوكب وحيد اسمه "نقاب" لكنه غير صالح للحياة عليه، ولكن مع تقادم حظر النقاب في الجامعات، سوف يتكشّف لنا الأمر أكثر.

  وكشفت المصادر أن هذا ليس كل شيء، فثمار حظر النقاب في الجامعات ما زالت تترى في مجالات أخرى، فمثلا على المستوى الصحي لم نعد نرى أبدا أي مظاهر للإهمال أو سوء خدمات صحية في المستشفيات، والخدمة الصحية أصبحت على أعلى مستوى عالميا.

وكشفت المصادر أنه مع تقادم قرار حظر النقاب بالجامعات من المنتظر الكشف عن أول «حبة»- لم يحددوا لونها حتى الآن، لكن ليس من المستبعد أن تكون زرقاء- تشفي من جميع الأمراض بما فيها الأمراض المستعصية.

وبسؤال المصادر عما إذا كان اللون الأزرق لـ«حبة الشفاء من كل الأمراض» يجعل بينها تشابها مع «الحبة الزرقاء إياها» نفت المصادر أي صحة لذلك الأمر، محذرة من أن أي حديث من هذا القبيل محض شائعات. 

وللحديث بقية فالأمر جد خطير ومهم.

تعليقات