حسن مغازى: عبد المعطى حجازى منح نفسه جائزة أحمد شوقى بـ"التليفون"

  • جداريات 2
  • الجمعة 07 يونيو 2019, 11:18 صباحا
  • 657
الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي

الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي

شن الدكتور حسن معازى أستاذ النحو والصرف والعروض بجامعة الوادى الجديد، هجوما عنيفا على لجنة تحكيم جائزة أحمد شوقى التى منحت للشاعر أحمد عبد المعطى حجازي، مؤكدا أن عبد المعطى حجازى هو الذى منح نفسه تلك الجائزة باتصال تليفونى بلجنة التحكيم.

وأضاف مغازى، خلال كلمة له أثناء الاحتفال بافتتاح ملتقى السرد العربى فى مقره الجديد بالعجوزة، أن حجازى افتقد لكل شروط الحصول على هذه الجائزة، والتى منها: الشرط الرأسى بأن أن يكون الشاعر المتقدم للجائزة مستمرا فى كتابة الشعر ومواظبا على كتابته، مضيفا: "كلنا نعرف أن حجازى منذ 1974 لم ينتج شيئا سوى مقالات بالأهرام لا قيمة لها، هذا إن كان لشعره نتاج أصلا".

وأضاف مغازى: أما بخصوص الشرط الثانى وهو الشرط الأفقى ومنه أن يتنوع دور النشر التى ينشر بها أعماله فكلنا نعلم أن نتاجه محصور فى هيئة الكتاب، وكذلك يفتقد شرط المجايلة أى أن يكون له تلامذة ويتأثر به زملاؤه وهذا ليس موجودا فى شعر حجازي، كما يفتقد التأثير فى الأجناس الأخرى والتأثر بها فكلنا يعرف أن لا علاقة فى نتاج حجازى لا بمسرح ولا أجناس أخرى ولا حتى بالشعر.

واتهم مغازى لجنة المسابقة أنها لم تقرأ الأعمال المتقدمة لها أصلا، مشيرا إلى أن الشاعر الكبير أحمد سويلم تقدم بعدد كبير من الأعمال من دواوين شعر ومسرحيات ملأ به حقيبتين وبعد منح الجائزة لحجازى استرد "سويلم" أعماله التى قدمها بالصورة التى وضعت بها في الحقيبتين، ما يعنى أن لجنة الفحص لم تكلف نفسها أن تقرأ صفحة واحدة منها.

وكشف "مغازى" مفاجأة من العيار الثقيل، حيث قال إن ما حدث هو أن أحمد عبد المعطى حجازى منح نفسه جائزة أحمد شوقى من خلال اتصال تليفونى باللجنة المختصة مثلما فعل بإحدى الجوائز فى عام 1998 فجأة عندما فى وقف وقال لمحكمى اللجنة بإحدى الجوائز: "امنحوا لى الجائزة لأنى احتاجها فى باريس لدهان شقتي".

واختتم مغازي: ما حدث ويحدث هو اغتصاب لجوائز الدولة ومنصات الشعر.

 

تعليقات