سيد عنبة لـ"جداريات": أخذت على عاتقي جمع التراث كمهمة مقدسة لحماية الأجيال القادمة من براثن المؤامرات

  • معتز محسن
  • الأربعاء 27 نوفمبر 2019, 6:25 مساءا
  • 231

محرر جداريات مع المحقق سيد عنبة

هو رجل أخذ على عاتقه مهمة مقدسة هي في ذاتها عمل وطني يحمي الأجيال القادمة من براثن المؤامرات المتلونة عبر إحياء إرث العظماء الذين تركوا بصمات متجذرة كالشجرة السامقة معانقة السماء بكل حب وود كي تطرح فنًا وفكرًا ونورًا يحارب الظلام بكل معانيه، إنه الكاتب والشاعر والمحقق التراثي الأستاذ سيد عنبة الذي كان له الحوار التالي مع "جداريات".

- نريد أن نعرف نبذة مختصرة عن سيد عنبة؟

كنت أعمل موجها عاما للإلكترونيات بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة حتى خروجي للمعاش، قمت بتأسيس جمعية "محبي الشيخ إمام للفنون والآداب" والتي تم تشهيرها في يناير 2015 وأنا في نفس الوقت رئيس مجلس إدارتها، ومقرها بعمارة العرايس بقصر العيني، الدور التاسع عند "نقابة الاجتماعيين" لحين وجود مقر مستقر للجمعية.

قمت بعمل كتاب "الشيخ إمام ونجم عُشاق بهية" في 2010 وكتاب "أشعار ناصرية" في 2011 جمعت فيه كل الأشعار التي تحدثت عن جمال عبد الناصر على مستوى الوطن العربي من العام 1953 وحتى الوفاة في العام 1970، وقمت بعمل كتاب "حكاية الشيخ إمام" في 2014 وفي العام 2017 قمت بعمل كتاب "أشعار بيرم التونسي في سيرة الظاهر بيبرس، التي كتبها في العام 1959 وأذيعت على جزأين، الأول على مائة حلقة، مدة الحلقة 30 دقيقة، والثاني على ثمانية وثمانين حلقة مدة الحلقة خمسة عشر دقيقة.

تم تفريغ هذا الكلام في 1400 صفحة كُتبت على الحاسوب، وتم تسليمها للهيئة العامة للكتاب، وهي تحت الطبع تبع سلسلة "الثقافة الشعبية".

- هل نعتبرك حاملاً على عاتقك مهمة إحياء التراث؟

فعلاً أخذت على عاتقي تلك المهمة المقدسة، لتعريف الأجيال القادمة بتاريخها وتراثها لأنه غذاءً للروح لإحياء القيم والمبادئ في عصر السرعة، وفي خضم الأجواء المتخمة بالمؤامرات الخارجية والداخلية تحت لواء الإمبريالية العالمية.

- لماذا اخترت تحديدًا جمع تراث إمام ونجم؟

لأنهما حدوتة ثرية أتت من قاع المجتمع المصري، وقدما فنًا تنويريًا يمكن أن نسميه "دفتر أحوال الوطن" بدءًا من العام 1962 وحتى العام 1984 وقت انفصالهما الشهير.

- ما هو السبب الذي أدى لانفصالهما فنيًا؟

السبب الأول المناخ السياسي الذي جاء بعد سياسة الانفتاح الاقتصادي والثاني لفرط عقد أبناء التجربة الواحدة الذين تحولوا من الاشتراكية إلى الرأسمالية التي خرجت من عباءة الانفتاح الاقتصادي وتحول الكثير منهم لرجال أعمال، مع سبب رئيسي لابد من الإشارة إليه ألا وهو تميز التجربة التي ولدت بالسجن وعانت التيه الكبير بعد خروجهما.

حدث الانفصال الفني في العام 1984 أثناء رحلة الجزائر، حيث تخاصم نجم مع الشيخ إمام ومحمد علي، فعاد إمام ومحمد علي لمصر وسافر نجم لباريس، ومنها لدمشق منفردًا بتغريداته الشعرية بثوبها الجديد في الثمانينيات والتسعينيات.

- ما سر الاستعانة بنجم وإمام في اللحظات الثورية؟

كتب نجم الكلام ليعالج الظرف السياسي والاجتماعي بالبلد مُجسدًا آمال وطموحات الشعب، ومن هنا يستدعيه الشعب وقت اللزوم، لأن هناك الكثير من المشاكل الموجودة ولما في إبداعه من صدق إنساني يعبر بمصداقية عن الواقع بشكل جيد جدًا، إلى جانب الترجمة النغمية القوية التي لُحنت عبر عود الشيخ إمام بكل عفوية وحرفية.

- هل هناك تلاميذ لنجم وإمام؟

 رغم أن مصر ولادة إلا أن تجربتهما بنت وقتها، ويوجد شعراء كثيرون على درجة جيدة، ويوجد مؤدون وموسيقيون جيدين ولكن الظروف الحالية لا تصنع تجربة مثل تجربتهما، لأن لهما مسيرة عسيرة أدت للإبداع والمصاعب تصنع الرجال، فنجم جعل العامية تحمل مضامين قوية أحيانًا تفوق الفصحي.

أما الشيخ إمام فاستند بخلفيته الدينية بإبداع كم من الألحان جعلته في مصاف الكبار من الفنانين لحنًا وأداءً موسيقيًا.

- مَن مِن الشعراء تأثر نجم بكلماته؟

بيرم التونسي، في يوم من الأيام سأله الصحفي أحمد حجازي: هل قرأت لبيرم؟ فرد عليه نجم بعد همهمة: ما عجبنيش، فضحك حجازي بشدة وأعطى له ديوان قرأه نجم وقال بعدها: أنا تهت في كلمات بيرم وكدت أن أُسحق أمام هذا العملاق وأبطل كتابة، لكنه دفعني للاستفادة من عبقريته، إلى جانب تأثره بفؤاد حداد وصلاح جاهين.

- قال الناقد علي الراعي عن نجم "الشاعر البندقية"، فبماذا يطلق عليه الأستاذ سيد عنبة؟

فصيح مصر والعرب لمفرداته الجديدة في العامية المصرية مع نحته لجمل لم تكن موجودة في العامية مثل : "مستباعة" ، مستلهمًا الكلمات من ألسنة الناس واضعًا إياها في إطار شعري مثل: "شيلني وأشيلك ما أنا برده فرحت لك" ، ضفر المثل الشعبي بشكل جديد مضيفًا كلمة جديدة تعد إبتكارًا للعامية المصرية.

 - هل هناك جديد لا نعرفه عن نجم وإمام إلى الآن؟

بالنسبة لنجم أقوم بعمل "الأشعار لأحمد فؤاد نجم" أضع فيها أشعارًا جديدة وآخر عمل هو الأعمال الكاملة الصادرة عن مكتبة الأسرة قمت بإعدادها وأضفت لها المقدمة والنهاية الخاصة بالمسلسلات التليفزيونية مثل: "حقي برقبتي، زيزينيا ، حضرة المتهم أبي ، ريا وسكينة ، أبو العلا 90".

بالنسبة لإمام صدر كتاب من هيئة قصور الثقافة منذ أسبوعين على جزءين بقلمي "الجزء الأول الشيخ إمام يتحدث عن نفسه بنفسه" عن طريق تجميع إجابات لأسئلة في عدة حوارات بمصر وتونس، تم ترتيبها زمنيًا، مع طرح آراء بعض المثقفين والفنانين عنه مثل : "فؤاد زكريا ، خيري شلبي ، صافيناز كاظم ، محمد عبد الوهاب".

الأستاذ محمد عبد الوهاب قال عن إمام "يمتلك ذكاءً في اللحن حسب معينه الموسيقي وهو امتداد لسيد درويش وصوته عميق فيه القرار والجواب والحماس المطلوب".

"الجزء الثاني – التدوين الموسيقي للشيخ إمام" يشمل التدوين الموسيقي ل34 لحن مُقمسين إلى : 25 لحن تم عملهم في مصر بالإضافة لتسعة تدوينات لألحانه مأخوذة عن كتاب صدر في تونس سنة 2015.

تكفل الدكتور حسين الشافعي مستشار وكالة الفضاء الروسية بدفع المبالغ الخاصة بعملية التدوين ، حبًا في تراث العملاقين.

 

 

تعليقات