دراسة أكاديمية: غياب دور الأب في حياة الأبناء يؤدي للإلحاد

  • د. شيماء عمارة
  • الإثنين 29 نوفمبر 2021, 4:39 مساءً
  • 194
أرشيفية

أرشيفية

في دراسة أكاديمية، للباحث اللاهوتي إريك ميلتون، بولاية ماساتشوستس، يقول إنه بالرجوع إلى الأسباب المؤدية للإلحاد، وجدنا أن كثيرا منها يرجع إلى التنشئة وخصوصا علاقة الأبناء بالأب دون غيره، ورغم أنه من المعروف أنه دائما ما تكون علاقة الأبناء بالأم هي الوثيقة في الصغر، إلا إن علاقة الابن بأبيه تشكل حيزا كبيرا في وعيه الديني، وتجعله في مسار ما مع الله، حسب ما يؤول إليه مسار علاقته بأبيه.


ويضيف، أن كثير من الملحدين يعانون من مشاكل تربوية نتيجة فقدان الأب، سواء هذا الفقدان جاء بالموت، أو التخلي، أو حتى التواجد غير المؤثر في حياة الابن.


وعليه فإن مشاكل التربية من الأب، قد تعوق التفكير الديني لدى الفرد وتجعله عرضة أكبر من غيره للفكر الإلحادي، وفريسة سهلة لتوغل تلك الأفكار المنحرفة إلى نفسه.


ويستكمل ميلتون، أن غياب دور الأب يشكل عبئا نفسيا خطيرا على الأبناء، فهو النموذج الأول في حياتهم للتعرف إلى معنى الحياة ومقوماتها، وهو الوسيلة المباشرة لهم للتفكير في الله.


ويتابع الباحث، إذا كان من الشائع أن خلق الانسان في الأرض جاء ليكون هو خليفة الله بشكل عام، فهكذا هو شعور الابن تجاه أبيه، أنه خليفة الله في حياته بشكل خاص، لذا وجب على الأباء أن يدركوا تلك المخاطر التي يتعرض لها الأبناء في حين تخليهم عن دورهم الأساسي في التربية وفي توصيل الغاية من الحياة للأبناء كي لا يفقدوا الهدف، ويتصوروا أنهم خلقوا في الدنيا عبثا.

تعليقات