الإيسيسكو تؤكد أهمية محو الأمية للإسهام في دفع عجلة التنمية المستدامة

  • د. شيماء عمارة
  • الأربعاء 08 سبتمبر 2021, 5:37 مساءً
  • 115
إيسيسكو

إيسيسكو

جددت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، التأكيد على محورية الدور الذي يضطلع به التعليم في تمكين الإنسان وتشكيل المستقبل، وعلى ضرورة ضمان حق التعليم للجميع، وتشدد على أهمية محو الأمية باعتباره ركيزة أساسية في إطار التعلم مدى الحياة، وذلك احتفاء باليوم العالمي لمحو الأمية، الذي يوافق الثامن من سبتمبر كل عام.

وتولي الإيسيسكو، في إطار رؤيتها الجديدة، محو الأمية أولویة كبرى، نظرا لأنه يسهم على نحو كبير في دفع عجلة التنمية المستدامة، وتحسين الظروف المعيشية والصحية، وضمان الرفاه البشري والتماسك الاجتماعي والتعايش السلمي. 

وتؤكد الإيسيسكو، أنه يبقى التحدي قائما ما دام التقدم المحرز في محو الأمية غير كافٍ، فعلى الصعيد العالمي، يفتقر 773 مليون نسمة من الشباب والكبار إلى المهارات الأساسية في القراءة والكتابة، في حين أن 617 مليون طفل وشاب لا يملكون الحد الأدنى من مستويات الكفاءة في القراءة والكتابة والحساب. كما أن أوجه عدم المساواة في الوصول إلى برامج محو الأمية مستمرة ومتعددة الأبعاد، بالإضافة إلى ضعف مشاركة الفئات الهشة.

ويأتي احتفال هذا العام باليوم العالمي لمحو الأمية في ظل استمرار تداعيات أزمة جائحة كوفيد-19، وما نجم عنها من إغلاقٍ للمؤسسات التعليمية بشقيها النظامي وغير النظامي، مما عرَّض الإنجازات التي تحققت في مجال محو الأمية خلال العقود الماضية للخطر، وفاقم أوجه عدم المساواة في الانتفاع بفرص تعلم القراءة والكتابة.

وإيماناً بأن الجهل أكثر كلفة من التعليم، وإدراكاً للحاجة الماسة لبناء مجتمعات خالية من الأمية، تجدد الإيسيسكو دعوتها إلى ضمان الحق في التعليم للجميع، والقضاء على الأمية، وتشدد على التركيز على الفئات المهمشة، لاسيما الفتيات والنساء، اللواتي يتموضعن في قلب اهتمامات الإيسيسكو، حيث أعلنت المنظمة عام 2021 عاماً للمرأة.

وفي سبيل إنجاز تطوير حقيقي في مجال محو الأمية من منظور التعلم مدى الحياة، في عالم يزداد فيه الطابع الرقمي حضوراً، فإن الإيسيسكو تدعو كذلك إلى العمل على إحداث ثورة حقيقية في فلسفة محو الأمية وصيغه ومناهجه وطرائقه، بالإضافة إلى توسيع نطاق محو الأمية ليشمل المهارات الرقمية والحياتية والمهنية، ومهارات التعلم المستمر والإبداع والمواطنة السليمة. كما تدعو الإيسيسكو إلى تعظيم الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأداة فعالة رئيسة في محاربة الأمية ونشر المهارات الرقمية.

وتكريماً للبصمات المتميزة، وتشجيعاً للتجارب الناجعة في هذا المضمار، تعلن الإيسيسكو عن تخصيص 3 جوائز للمبادرات الرائدة في مجال محو أمية الفتيات والنساء، التي تنجزها المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني لفائدة الأميين، وفق لغات عمل المنظمة الثلاث (العربية والإنجليزية والفرنسية).

تعليقات