مدبولي ينيب وزير الاتصالات لحضور المؤتمر العالمي للإفتاء

  • د. شيماء عمارة
  • الخميس 29 يوليو 2021, 5:29 مساءً
  • 109
الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

أناب الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لحضور فعاليات المؤتمر العالمي للإفتاء، نيابة عنه.

ومن المقرر أن يلقي طلعت كلمة نيابة عن مدبولي، في افتتاح فعاليات مؤتمر دار الإفتاء العالمي الذي ينعقد في الثاني والثالث من أغسطس المقبل برعاية كريمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، تحت عنوان «مؤسسات الفتوى في العصر الرقمي تحديات التطوير وآليات التعاون».

ويُقام المؤتمر على مدار يومين، ويشهد عدة جلسات يشارك فيها كبار رجال الدولة وعدد من العلماء والمفتين، حيث تشهد الجلسة الافتتاحية مشاركة كلٍّ المستشار عمر مروان وزير العدل، ويلقي كلمة هامة في بداية الجلسة، وكذلك تشمل الجلسة كلمات لكل من الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف، والدكتور يوسف بلمهدي وزير الشئون الدينية والأوقاف بالجزائر، وعبد الكريم الخصاونة مفتي المملكة الأردنية الهاشمية، والدكتور عبد الرحمن الزيد الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور سعد حميد كمبش رئيس ديوان الوقف السني بالعراق، والدكتور نصر الدين مفرح وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني، ومصطفى سيريتش المفتي الأسبق لدولة البوسنة والهرسك ورئيس العلماء في إقليم البلقان، فضلًا عن تشريف المؤتمر قامات كبيرة أخرى.

ويناقش المشاركون قضية المؤتمر، وَفق أربعة محاور رئيسية جميعها، ترسِّخ لفكرة الاتفاق على آليات التعاون بين دُور وهيئات الإفتاء في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة والمشاركة في معالجة تحديات التطور التقني والدخول بالمؤسسات الإفتائية إلى عصر الرقمنة عبر دعم التحول الرقمي.

وبدءًا من غد الجمعة، يبدأ مطار القاهرة الدولي استقبال الوفود المشاركة من 85 دولة، بينهم مجموعة من ممثلي الهيئات الإفتائية والمراكز الإسلامية بالعالم، كما يتوالى وصول الوفود خلال اليومين المتتاليين للمشاركة في فعاليات المؤتمر.

ويهدف المؤتمر، إلى زيادة الوعي بأهمية الرقمنة وما يعود من تفعيلها في المؤسسات الإفتائية على حالة الإفتاء وتفعيل دوره في المجتمعات وتوضيح متطلبات تطوير المؤسسات الإفتائية تقنيًّا لإدخالها في عصر الرقمنة، ودعم التقنيات الرقمية القائمة في المؤسسات الإفتائية ونشرها بين أعضاء الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم.

وأبرز الدول المشاركة في المؤتمر، هي المملكة العربية السعودية، المملكة الأردنية الهاشمية، الجمهورية اللبنانية، فلسطين، الإمارات، العراق، أذربيجان، الجزائر، السودان، نيجيريا، غينيا، أوغندا، رواندا، باكستان، الهند، اليمن، ماليزيا، إندونيسيا، روسيا، بولندا، أستراليا، الولايات المتحدة الأمريكية، كازاخستان، كرواتيا، اليونان، البوسنة والهرسك، الشيشان، جزر القمر، هولندا، وغيرها.

تعليقات