فيديو.. هيثم طلعت: الإلحاد فكرة وقتية تظهر في كل عصر.. ولا يمكن أن تستمر!

  • أحمد حماد
  • الثلاثاء 27 يوليو 2021, 09:57 صباحا
  • 125

مع دخول السوشيال ميديا، بكل ما تحمله من أفكار إيجابية، وسلبية، بيوتنا، أصبح من الضرورة تحصين شبابنا، من الانسياق خلف البدع، والأفكار الهدامة، وأبرزها تلك المتعلقة بالإلحاد، الذي يموله دعاة العلمانية، ومن يسمون أنفسهم بـ التنويريين العرب، بهدف إبعاد الدين تمامًا عن الحياة، وتدمير الأخلاق، والوازع الديني لدى البشر.

في هذا السياق، قال الدكتور هيثم طلعت، الباحث المتخصص في الرد على الملحدين، إن أفضل طريقة لتحصين الشباب، والإنسان بشكل عام، من الشبهات، هي تدبر آيات القرآن الكريم، الذي لا ينطق عن الهوى.

أضاف طلعت، خلال حديثه في برنامج "تساؤلات إلحادية" المعروض عبر شاشة قناة الندى الفضائية، ـ والذي يمكنك مشاهدته من هناـ، أن القرآن فيه شفاء، وجواب لأي سؤال يخطر على البال، ولا يوجد أعظم منه في تحصين العقل المسلم من الشبهات.

شدد الباحث المتخصص في الرد على الملحدين، على أهمية أن يكون لكل شاب مسلم، وفتاة، "ختمة تدبر"، لافتًا أنه من الطبيعي أن يكون للمسلم وردًا فى كل يوم، ولو جزء، ومع هذا يجب أن يتمعن آيات صفحتين على الأقل، ويقرأ تفسيرًا عنهما، حتى لا يقع في براثن الشبهات التي تقود في النهاية إلى الإلحاد.

وأوضح هيثم طلعت، أن الإلحاد، هو إنكار الخالق، والغيب، والنبوات، مؤكدًا أنه فكرة سطحية، ووقتية، تظهر في كل عصر، ثم تختفي، ولا يمكن لها أبدًا أن تسمر؛ لأنها قائمة على باطل.

وبين أن الإنسان خلق مكلفًا، يحتاج لربه في كل وقت، ونعلم يقنًا أن تاريخ البشر كله مطبق على الإيمان، وكما قيل: قد توجد مدينة بلا أسوار، بلا جيش، بلا اقتصاد، لكن لا توجد مدينة بلا دين، أو معبد، وهو ما يؤكد أن الإنسان فطر على العبودية، وأن الإلحاد ليس فكرة مستقلة تنشأ في واقع الإنسان، وإنما هو شبهات تزول فور توضيح أسبابها.

تعليقات