البحوث الإسلامية: الأسرة المثالية تقوم على أسس اجتماعية سليمة وتتعايش بمنهج المودة والرحمة

  • أحمد حماد
  • الإثنين 26 يوليو 2021, 1:30 مساءً
  • 230
نظير عيّاد

نظير عيّاد

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عيّاد إن الأسرة المثالية هي التي تقوم على أسس اجتماعية سليمة، وعلى منهج المودة والرحمة في التعايش بين أفرادها، مؤكدا أهمية التأسيس السليم للأسرة فحين تُبنى الأسرة على المسئولية المشتركة والتعاون البناء والاحترام المتبادل يتحقق لها كل عوامل الاستقرار والأمان.

وأطلق مجمع البحوث الإسلامية حملة توعوية شاملة بعنوان (وجعل بينكم مودة ورحمة) في إطار جهود المجمع لمعالجة القضايا المجتمعية والأسرية ومواجهة المشكلات اليومية التي يمكن أن تنال من وحدة الأسرة باعتبارها أساس بناء المجتمع، خاصةً وأن هذه المشكلات تمثل تحديًا يعرقل مسيرة التنمية في الوقت الحالي، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر، بتنشيط العمل الدعوي ورفع مستوى الوعي لدى المواطنين من خلال تكثيف الحملات التوعوية في مختلف المجالات.

وأضاف عيّاد أن الحملة التي يطلقها المجمع ويشارك فيها وعاظ وواعظات الأزهر من مختلف مناطق الوعظ على مستوى الجمهورية، وتستمر لمدة أسبوع، تأتي استجابة لمتطلبات المجتمع الذي يحتاج إلى وعي بكل ما يدور حوله، حيث تستهدف هذه الحملة هدفًا رئيسًا يتمثل في المحافظة على الأسرة المصرية قوية متماسكة وقادرة على التخلص من كل الأفكار التي من شأنها أن تقضي على استقرارها وتهدد عرش بقاءها، كما تسعى الحملة للتركيز على الاهتمام بقضايا الأسرة وتسليط الضوء على نقاط قوتها ونبذ كل سلوكيات سلبية تأخذ من تماسكها، باعتبارها المكون الرئيس للمجتمع وبقدر تماسكها وترابطها يكون المجتمع قويًا.

وأوضح الأمين العام أن كل الظواهر الخطيرة التي يعاني منها المجتمع في الوقت الحالي، تأتي نتيجة التفكك الأسري وغياب المسئولية الأسرية في المقام الأول، مشيرًا إلى ضرورة تحمل المسؤولية لكل فرد من أفراد الأسرة، مع التأكيد على ضرورة القيام بها.

تعليقات